الهلال الأحمر البحريني يتعزم متابعة ومراقبة مشاريعه الإغاثية والإنسانية حول العالم

أكدت جمعة الهلال الأحمر البحريني عزمها متابعة المراقبة على مشاريعها الإغاثية والإنسانية حول العالم، وذلك من خلال تشكيل فريق دائم يتولى هذه المهمة سيتم إرساله إلى دول عدة من أجل متابعة ومراقبة تلك المشاريع التي جرى تمويلها خلال السنوات الماضية من قبل حكومة مملكة البحرين ضمن استجابتها للنداءات الإنسانية، والتي أوكلت لجمعية الهلال الاحمر البحريني مهمة تنفيذها.

وقال الأمين العام للجمعية الدكتور فوزي أمين “على مر السنين، قامت جمعية الهلال الأحمر البحريني بتمويل عدد من المدارس والمراكز الصحية والعيادات الصحية المتنقلة وغيرها في الخارج، ونحن الآن نريد التأكد من أن تلك المشاريع تعمل على ما يرام، وسنقوم بتمويل أعمال صيانتها لنضمن عدم إهمالها، وهذا سيؤدي إلى تجديد التعاون بين شركائنا من الجمعيات الصديقة”.

ولفت إلى أن الجمعية أعدت قاعدة بيانات لجميع المشاريع الإغاثية التي مولتها خلال السنين الماضية، وقال “أرسلنا عبر البريد الإلكتروني إلى مختلف جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر لإطلاعنا على اوضاع المدارس والمراكز الصحية التي قمنا ببنائها، ويناء على ردودهم سيتم ترتيب الزيارات”، وأضاف “من حقنا في الجمعية وأمام كل المتبرعين أن يعرفوا وضع هذه المشروعات، لأنهم إتمنونا على تمويلها ومن واجبنا اطلاعهم على ما قامت ولا تزال تقوم به الجمعية من خدمات إنسانية”.

وأشار الأمين العام إلى أنه نظراً للتمويل المحدود في ظل التحديات الاقتصادية الحالية وتدابير التقشف التي اعتمدتها الحكومة، وقلة في التبرعات فإن الجمعية مطالبة أكثر بمراقبة المشاريع الخارجية وضمان استخدام الأموال بشكل يخدم الغرض الذي أنشئت من أجله.

وأوضح أن جمعية الهلال الأحمر البحريني قامت بالكثير من المشروعات منذ تأسيسها في العام 1971، وتم الاعتراف بها من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر منذ عام 1972، وقال “ليس هناك الكثير من الناس يدركون أنه على الرغم من كونها مملكة صغيرة إلا أن مملكة البحرين قامت بتمويل وإنجاز مشاريع في تايلاند وأفغانستان والسودان وجزر المالديف وبنغلاديش والفلبين”، وأوضح أنه من بين تلك المشاريع الإنسانية الممولة من البحرين في الخارج مدرسة في منطقة تايلندية دمرها تسونامي في عام 2004، ومدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة في جزر المالديف، وخدمات الرعاية الصحية والعديد من المشاريع في الاردن وفلسطين والصومال “، وأشار إلى أن مبالغ الإنفاق على تلك المشاريع تتراوح بين 300 ألف إلى مليوني دولار.

ولفت إلى أن هذه المشاريع جرى إطلاقها لمساعدة ضحايا الحرب والكوارث الطبيعية، مثل زلازل وأمواج تسونامي، كما أن بعض المشاريع تجسدت في مساعدة بعض الجمعيات الوطنية في وقت السلم ريثما تتمكن من الاعتماد على ذاتها، وقال “على سبيل المثال، قامت جمعية الهلال الأحمر البحريني في الثمانينيات بتمويل دار ضيافة في أفغانستان لسكن المبعوثين الدوليين، وهي تقدم حتى اليوم تمويلا لجمعية الهلال الأحمر الأفغاني”.

وأضاف في هذا الصدد أنه قد لا يعلم الكثيرون أن مملكة البحرين وعن طريق جمعية الهلال الأحمر والمؤسسة الخيرية الملكية قامت ببناء أكثر من 200 مأوى إلى جانب مركز للتدريب المهني في مقاطعة بالاوان في الفلبين، وقد تم بناء هذه المساكن لإيواء العائلات التي تضررت من إعصار هايان في نوفمبر عام 2013 وأودى بحياة ما لا يقل عن 6300 شخص وأثرت سلبا على 1.1 مليون شخص في مختلف المقاطعات.

وتابع أنه من بين أولئك الذين استفادوا من ا لمساعدات الإغاثية لجمعية الهلال الأحمر البحريني ضحايا النزاعات في كوسوفو وسوريا، فضلاً عن الناجين من الزلازل في إيران في عام 2004 ونيبال في عام 2015، وتنسق الجمعية أعمالها الإغاثية حاليا مع المؤسسة الخيرية الملكية والجمعيات الإسلامية الخيرية في البحرين، حيث تم في العام الماضي تقديم العون المادي والعيني للنازحين الروهينجا في بنغلادش وبتنسيق مع جمعية الهلال البنغلاديشي والاتحاد الدولي.

ولفت في السياق ذاته إلى أن جمعية الهلال الأحمر البحريني تقدم أيضا محليا مساعدات ماديه أو تبرعات عينية لأكثر من 4000 عائلة محتاجة في البحرين خاصة خلال شهر رمضان وبتكلفة أكثر من ٢٠٠ ألف دينار سنويا تصرف في البحرين، وتأتي هذه التبرعات من القطاع الخاص ممثلا بالبنوك والشركات العائلية البحرينية والمحسنين والتجار، كما تساهم استثمارات الجمعية في دعم قيمة هذه التبرعات وتغطية المصاريف التشغيلية.

المصدر:
الهلال الأحمر البحريني

Advertisements

اترك رد