القيادة العامة لشرطة عجمان تطلق مبادرة صندوق التسامح لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية

أطلقت القيادة العامة لشرطة عجمان مبادرة صندوق التسامح، بالتعاون مع جمعية دار البر وشبكة رؤية الإمارات الإعلامية، للتخفيف عن النزلاء المعسرين، والمساهمة في إعادة النزلاء المبعدين إلى بلادهم وذلك تزامنا مع يوم السعادة العالمي وعام التسامح 2019 .

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته القيادة العامة لشرطة عجمان بحضور اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطة عجمان، والمهندسة عزة سليمان عضو المجلس الاتحادي الوطني، وسعادة فيصل صحراوي مدير جمعية دار البر في عجمان، والمستشار الإعلامي عبدالله الشحي الرئيس التنفيذي لشبكة رؤية الإمارات الإعلامية.

وقال اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطة عجمان “إن صندوق التسامح يستهدف نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية من جميع الجنسيات العاجزين عن شراء قيمة تذاكر العودة إلى بلدهم، والبالغ عددهم ألف نزيل، والنزلاء العاجزين عن سداد الديون المدنية والتي لا تزيد عن 15 ألف درهم”.

وبين النعيمي أن دور القيادة العامة للشرطة يتمثل في توفير بيانات النزلاء وإنهاء إجراءات الإفراج عنهم؛ لتتكامل مع جهود جمعية دار البر لجمع التبرعات اللازمة وصرفها لمستحقيها من النزلاء المعسرين، ومع شبكة رؤية الإمارات الإعلامية لعرض ونشر حالاتهم عبر مختلف حساباتها على شبكات التواصل الاجتماعي؛ للمساعدة في جمع التبرعات، وستسهم كذلك إذاعة راديو الرابعة في نشر هذه الحالات عبر إذاعتها، مثمنا جهودهم في تعزيز العمل الإنساني، وإسعاد الآخرين.

وأوضح النعيمي أن المبادرة تأتي استجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” بإطلاق عام 2019 عاما للتسامح، وتنفيذا لأوامر صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان؛ بتطبيق ونشر القيم السامية والتسامح في المجتمع.

من ناحيتها، قالت سعادة المهندسة عزة سليمان عضو المجلس الاتحادي الوطني “إن مثل هذه المبادرات ما هي إلا انعكاس طبيعي لرؤية ومبادئ قيادتنا الرشيدة في دولة تسعى إلى تحقيق مبادئ التكافل والتسامح مع شرائح المجتمع المختلفة، مضيفةً أن العمل الخيري يعد أحد ركائز مجتمع دولة الإمارات، ونشهد ذلك في التنافس والتسابق بين فاعلين الخير على تقديم المساعدات على مدار العام” ..متمنية تفاعل الجميع مع هذه المبادرة سواء كان بالنشر أو بالتبرع ماليا؛ لتشكيل مجتمع تعم السعادة في أرجائه.

وأكد سعادة فيصل صحراوي مدير جمعية دار البر في عجمان رؤية وتوجهات الجمعية في استدامة العمل الخيري والإنساني لإسعاد المجتمعات وغرس روح التسامح ..مشيرا إلى أن إدخال السعادة على النزلاء المعسرين وأسرهم تؤكد على قيم التسامح التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وتعزز روح التعاون بين شرائح المجتمع.

ودعا صحراوي أصحاب الأيادي البيضاء والمقتدرين إلى تقديم يد العون للنزلاء المعسرين بالتبرع لهم، وإعادتهم لأسرهم ومحاولة دمجهم في المجتمع من جديد سواء كان ذلك داخل الدولة أو خارجها.

وأكد المستشار الإعلامي عبدالله الشحي الرئيس التنفيذي لشبكة رؤية الإمارات الإعلامية، على تكامل العلاقة بين الإعلام والعمل الخيري؛ ما يسهم في تعاضد المجتمع وتكافله وسعادته، مبينا أن العمل الخيري من أولويات شبكة رؤية الإمارات التي تنفذ مبادرات خيرية عدة من خلال فريقي سفراء السعادة التطوعي وفرسان السعادة؛ لإسعاد شرائح المجتمع كافة.

وذكر الشحي أن مبادرة صندوق التسامح هي امتداد لمبادرة رؤية الخير التي تنفذها شبكة رؤية الإمارات بعرض ونشر حالة إنسانية كل أسبوع لجمع التبرعات لها، بالتعاون مع جمعية دار البر، مطالبًا رواد ومشاهير التواصل الاجتماعي للتفاعل مع مبادرة صندوق التسامح؛ لتصل إلى أكبر عدد من الجماهير وفي أسرع وقت ممكن وتغطية المبلغ المطلوب؛ لتفريج كربة النزلاء المعسرين.

المصدر: وكالة أنباء الإمارات

http://wam.ae/ar/details/1395302750112

Advertisements

اترك رد