مؤسسة “نور دبي” تنضم إلى التحالف الدولي لمكافحة التراخوما

انضمت مؤسسة نور دبي لعضوية التحالف الدولي لمكافحة التراخوما ” ICTC ” والتي تعتبر أكبر منظمة دولية تضم 34 منظمة من المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص والمنظمات الأكاديمية التي تساهم في الجهود العالمية للقضاء على مرض التراخوما من خلال تنفيذ ودعم استراتيجية المراقبة التابعة لمنظمة الصحة العالمية.

وأكدت الدكتورة منال تريم المدير التنفيذي وعضو مجلس الأمناء لمؤسسة نور دبي أهمية الانضمام إلى عضوية التحالف الدولي لمكافحة التراخوما والتي تتيح لنور دبي الفرصة لتبادل أفضل الخبرات و الاستفادة من أفضل الممارسات من خلال الشبكة الواسعة من المؤسسات المعنية بمكافحة التراخوما في جميع أنحاء العالم، استكمالا لرحلة المؤسسة نحو تحقيق الهدف العالمي للقضاء على مرض التراخوما بحلول عام 2020.

وأوضحت أنه بالإضافة إلى الأهداف العلاجية والوقائية لبرنامج القضاء على التراخوما ، فإن البرنامج يهدف إلى تعزيز أهداف التنمية المستدامة مثل التوازن بين الجنسين حيث لوحظ أن النساء يواجهن تحديات أكبر في الحصول على العلاج وبصفتهم مقدمي الرعاية الأساسيين ، فإن الفتيات الصغيرات والأمهات أكثر تعرضا للعوامل المعدية الموجودة ، وبالتالي يكون معدل الإصابة بالتراخوما أعلى بين الفتيات والنساء.

وأضافت أنه ومن خلال جهود نور دبي في برنامج القضاء على التراخوما في أمهرة في إثيوبيا، تم مساندة أكثر من 8 ملايين امرأة وفتاة في الحصول على العلاج والرعاية الصحية.. مشيرة إلى أن البرنامج يرتبط بأهداف الاستدامة الأخرى مثل تحقيق الأهداف العالمية المتعلقة بالمياه والصرف الصحي للحد من التراخوما.

وذكرت تريم أن منظمة الصحة العالمية تقدر أن 2.4 مليار شخص ما زالوا يفتقرون إلى مرافق الصرف الصحي الأساسية، في حين أن أكثر من 660 مليون شخص ما زالوا يشربون و يستخدمون المياه من مصادر “غير محسنة”، مثل المياه السطحية لذلك كان من الضروري التركيز على تحسين جودة المياه و الصرف الصحي في أمهرة ضمن برنامج مكافحة التراكوما.

وأنشأت مؤسسة نور دبي الخيرية غير الربحية بموجب قانوني في عام 2010 ومقرها دولة الإمارات وتركز أنشطتها على القضاء على مسببات العمى وضعف البصر التي يمكن علاجها والوقاية منها.

ومنذ عام 2012 ، التزمت المؤسسة بالتعاون مع مركز كارتر بتطبيق برنامج القضاء على التراخوما المسببة للعمى في واحدة من أكثر المناطق الموبوءة بالتراخوما المعروفة في العالم ، إقليم أمهرة في شمال إثيوبيا، عبر تطبيق البرنامج الاستراتيجية ” SAFE ” من منظمة الصحة العالمية للقضاء على مرض التراخوما ، و هم المرض المصنف ضمن لائحة الأمراض المدارية المهملة.

ويشمل البرنامج توفير العمليات الجراحية ، وتوزيع الأدوية ، والتوعية الصحية في مجال الصحة العامة لمنع انتشار البكتريا المسببة للمرض و تحسين البيئة من خلال توفير المرافق الصحية المنزلية وتعتبر السيطرة على التراخوما بالغة الأهمية للإغاثة الفورية من المعاناة الإنسانية وكذلك التنمية الاقتصادية حيث أن الوقاية والعلاج بسيطان وفعالان من حيث التكلفة.

ويعد مرض التراخوما من الأسباب الرئيسية للعمى في جميع أنحاء العالم ، فهو مرض بكتيري ينتقل عن طريق العدوى عبر اللمس و يواجه 232 مليون شخص خطر الإصابة به في أفريقيا وآسيا ، وأكثر من 4 ملايين شخص معرضون لخطر الإصابة الفورية بالعمى. والأطفال هم الحاملون الأكثر للعدوى إضافة إلى النساء ، اللواتي غالبا ما يكونون مسؤولين عن رعاية الأطفال ، وبالتالي أكثر عرضة للعدوى ولذا فإن احتمال إصابتهم بالمرض يقارب ضعف احتمال إصابة الرجال.

ونجحت مؤسسة نور دبي في توزيع 72 مليون جرعة دواء ، واجراء أكثر من 330 ألف عملية جراحية وتوفير 205 ألف مرفق صحي في أمهرة من خلال برنامج القضاء على التراخوما. كما أتاح البرنامج فرصة لبناء القدرات وتوفير فرص العمل لمواطني الاقليم، حيث تم تدريب أكثر من 69 ألفا و 677 من المعلمين ،الجراحين ، والعاملين في مجال الصحة.

كما تعمل مؤسسة نور دبي و شركائها من خلال التعاون و تمكين الجهات الحكومية المعنية في إقليم أمهرة على تعزيز الصحة العامة و الصحة المدرسي كما تقوم بتحصين طلبة المدارس عبر توزيع جرعات الدواء عليهم جميعا.

ومن المقرر أن يختتم البرنامج بالإعلان عن السيطرة على مرض التراخوما في إقليم أمهره في شمال إثيوبيا بحلول عام 2024 ، كما تقوم مؤسسة نور دبي بالتعاون مع الشركاء في التحالف الدولي لمكافحة التراخوما بدراسة إمكانية ادراج دول أخرى في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا في البرنامج الوقائي.

المصدر: وكالة الأنباء الإماراتية

http://wam.ae/ar/details/1395302757915

Advertisements

اترك رد