في الشارع وعلى الهواء الطلق

معلم عراقي متقاعد ، يقدم دروساً مجانية للفقراء

متابعة/ امجد السعد

إستكمالاً لمشروعه الإنساني في التعليم ، يواصل المعلم المتقاعد (خميس علي) ، البالغ من العمر 70عاماً، تقديم مهامه الوظيفية في التعليم ، لكن هذه المرة خارج سقف المدرسة ، ليتخذ من الرصيف مكاناً لتنظيم دورات تعليمية مجانية للاطفال الفقراء في مدينة كركوك شمال العراق.

وبدأ علي تعليم التلاميذ قبل شهر واحد، وقال إن الأفضل للطلاب الانضمام إلى الفصول اليومية المجانية، بدلاً من اللعب في الشوارع وتضييع الوقت في ألعاب الكمبيوتر. وأوضح “هذه المبادرة بتمويل شخصي مني وبتجاوب من أولياء الأمور الذين تعاونوا معي في العديد من المناطق، حتى نقضي على كل ما أثر على تربية الأبناء منذ 2003”.

ويقدم المعلم علي محاضرات بمواد مختلفة مثل اللغة العربية والتاريخ والجغرافية والرياضيات، بالإضافة الى تدريس مادة التربية الوطنية التي يحاول من خلالها المعلم تثقيف الاطفال في مجال تعزيز قيم المواطنة وحب الارض والانتماء لها . فيعرف هذا المعلم تلاميذه بطبيعة التآخي في مدينة كركوك، فهي موطن لجميع الأقليات دون استثناء قائلاً :

“أنا أعلّمهم أنواعاً مختلفة من العلوم حتى التربية الوطنية. وأهم شيء أعلّمه في هذه الدورة أن كركوك هي مدينة الأخوة، وهي موطن للأكراد والتركمان والعرب والمسيحيين وكيف تعيش هذه الأقليات معاً وتتعايش. جميعهم يعيشون في هذه المحافظة على قدم المساواة”.

وأشاد وليد خالد، وهو والد أحد التلاميذ، بالدروس التعليمية، مؤكداً إن الأجواء فيها أفضل من المدرسة، الطلاب هنا أحبوا هذا الجو، ويرون أنه أفضل من القيود في المدرسة. يكره التلاميذ القيود في المدرسة إما بسبب التدريس وإما بسبب الروتين القوي في المدارس”.

Advertisements

اترك رد