تعرف على معرض مكافحة الإرهاب في شينغيانغ

المصدر: أروموتشي – أكرم أبو الهنود – (البيان)

في شهر مارس من العام الماضي أقامت حكومة إقليم شينغيانغ معرض مكافحة الإرهاب في مركز المعارض والمؤتمرات الدولية، وهو معرض مؤقت وغير متاح للعامة، لما فيه من حقائق وصور قد لا يتحملها الكثيرون، وفقط يمكن للجهات الرسمية أو المؤسسات سواء التعليمية أو الثقافية وغيرها حجز وترتيب إجراءات زيارة المعرض للزوار سواء من داخل الصين أو خارجها، فالهدف الرئيس للمعرض، والذي جاءت الفكرة لإقامته كان توعية السكان وتعريفهم بمدى بشاعة الإرهاب وإجرام من يمارسونه، وكان ذلك تحديداً بعد تزايد وتيرة العمليات الإرهابية في الإقليم، حيث مثلت الهجمات الإرهابية وأعمال الشغب في شينغيانغ خطراً كبيراً على السلم الأهلي وراح ضحيتها الكثير من الأبرياء.

ويستعرض هذا المعرض الهجمات الإرهابية وضحاياها منذ العام 1992 وتحديداً الخامس من فبراير وحتى العام 2015 وتحديداً 18 سبتمبر، نحو 42 هجوماً إرهابياً في الإقليم، وقعت خلال 27 عاماً.

والمعرض الذي زارته «البيان» ضمن وفد إعلامي من 16 دولة يستعرض كل حادث إرهابي استهدف مناطق شينغيانغ وضحاياه والأسلحة المستخدمة فيه على حدة، من خلال صور عن الهجوم وضحاياه كما يشمل المعرض بعض الأسلحة والمتفجرات والقنابل التي صنعها الإرهابيون، وتم ضبطها من قبل السلطات الصينية.

وأوضح المسؤولون أنه بعد اتخاذ حكومة شينغيانغ جميع الإجراءات المتعلقة بحماية السكان والممتلكات تراجع الإرهاب بشكل ملموس بل شهد الإقليم تطوراً وازدهاراً في شتى المجالات، كما ارتفع عدد السائحين بشكل كبير جداً مقارنة بالعامين الماضيين.

وأوضح المسؤولون الصينيون أن إقليم شينغيانغ لم يشهد أي أعمال إرهابية أو شغب منذ 33 شهراً وحتى اليوم، وذلك بفضل الإجراءات التي اتخذتها الحكومة بهذا الشأن

ويستعرض هذا المعرض الهجمات الإرهابية وضحاياها منذ 1992 وتحديداً الخامس من فبراير وحتى 2015 وتحديداً 18 سبتمبر، نحو 42 هجوماً إرهابياً في الإقليم، وقعت خلال 27 عاماً.

والمعرض الذي زارته «البيان» ضمن وفد إعلامي من 16 دولة يستعرض كل حادث إرهابي استهدف مناطق شينغيانغ وضحاياه والأسلحة المستخدمة فيه على حدة، من خلال صور عن الهجوم وضحاياه والأسلحة التي استخدمت لتنفيذه. كما يشمل المعرض بعض الأسلحة والمتفجرات والقنابل التي صنعها الإرهابيون، وتم ضبطها من قبل السلطات الصينية.

وأوضح المسؤولون أنه بعد اتخاذ حكومة شينغيانغ جميع الإجراءات المتعلقة بحماية السكان والممتلكات تراجع الإرهاب بشكل ملموس بل شهد الإقليم تطوراً وازدهاراً في شتى المجالات، كما ارتفع عدد السائحين بشكل كبير جداً مقارنة بالعامين الماضيين.

وأوضح المسؤولون الصينيون أن إقليم شينغيانغ لم يشهد أي أعمال إرهابية أو شغب منذ 33 شهراً وحتى اليوم، وذلك بفضل الإجراءات التي اتخذتها الحكومة بهذا الشأن

https://www.albayan.ae/one-world/overseas/2019-08-17-1.3628633.

Advertisements

اترك رد