الهلال الاحمر العربي السوري

الأمان يعود إلى قلب أم حسن وأهالي قريتها

تُطيل نجوى (55 عاماً) النظر، والاطمئنان يرتسم على وجهها، وهي تشاهد أهالي قريتها عرامو وهم يستلمون مساعدات  الهلال الأحمر العربي السوري، وتقول: “الفرق كبير بين اليوم وما حدث عام 2013 هنا”، حيث اضطر الأهالي لترك منازلهم بسبب الأحداث التي حصلت في ريف  اللاذقية.

لم يتبقَّ لأم حسن شيء من أثاث منزلها، بعد أن التهمت النيران كل ما بداخله، إلا أنَّها اليوم تستعيد أمانها ومستلزمات منزلها مع وصول قافلة الهلال الأحمر – فرع اللاذقية إلى قريتها، حيث استلمت أم حسن و 906 عائلات مواد غير غذائية، وذلك بدعم من  المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

المصدر: الهلال الاحمر العربي السوري

Advertisements

اترك رد