«سيزر» يعيد سوريا إلى الواجهة بألم اقتصادي

المصدر: البيان الإلكتروني  – (الحسكة – عبد الله رجا)

مع منتصف الشهر الجاري، وبالتحديد في السابع عشر من يونيو الجاري، تأخذ الأزمة السورية شكلاً اقتصادياً عميقاً بعد دخول قانون سيزر الذي وقعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 21 ديسمبر 2019، حيز التنفيذ.

وتعتبر هذه العقوبات الأقسى من نوعها من بين العقوبات السابقة، وستكون عبارة عن حزمة متكاملة على ثلاث دفعات، تبدأ من الشهر الجاري وتنتهي في سبتمبر المقبل.

تداعيات

وتتزايد المخاوف لدى المراقبين من هذا القانون لما له من تداعيات اقتصادية كبيرة على الشعب السوري، خصوصاً المنطق التي تخضع لسيطرة الحكومة السورية، بينما المناطق الأخرى أيضاً ستعاني، إذ إن القانون يستهدف رجال أعمال يعملون في دمشق، وهذا يعني بشكل أو بآخر ضرر خطوط التجارة بين المناطق السورية. ويؤكد مراقبون أن الوضع الاقتصادي في سوريا سيشهد هزة عنيفة، خصوصاً ما بين المناطق المختلفة، إذ لا يمكن عزل دمشق عن شمال شرقي سوريا وعن مناطق الشمال السوري، باعتبار خطوط التبادل الاقتصادي قائمة بين المناطق السورية كافة برغم ظروف الحرب والصراع.

وضع الليرة

أما بالنسبة إلى الوضع في إدلب، فإن الخبراء يحذرون من انتهاء التعامل بالليرة السورية، إذ ربما تقود هذه العقوبات إلى إلغاء التعامل بالليرة واللجوء إلى الدولار أو الليرة التركية، باعتبار هذه المناطق لا تخضع لرقابة البنك المركزي السوري، ما يعني أن سعر الدولار سيشهد تفاوتاً كبيراً بين مناطق الحكومة والمعارضـــة، وهو الأمر الذي يخفف التعامل فيما بينهما على مستوى التجارة الداخلية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.