“التكافل الخيرية” تُكرم المكفوفة “مروى السلمان” لتفوقها بالثانوية العامة

الاعلام الانساني

أقامت اللجنة النسائية في جمعية التكافل الخيرية بمدينة الرمثا تكريما للطالبة المكفوفة مروى السلمان لتفوقها وتميزها في الثانوية العامة وبمعدل (95 %)، كرمت في مركز التدريب المهني والحرفي والتعليمي التابع للجمعية.

واستقبلت اللجنة النسائية الطالبة مروى بالورود والزهور وتوشيحها بوشاح التميز وصولاً إلى قاعة التكريم.

حيث رحبت اللجنة بوالدة مروى وابنتها بكلمة ثناء على الإنجاز والتميز التي حققته مروى السلمان رغم فقدها لبصرها وعلى مضيها في مسيرة التعليم وتطلعها لتصبح نافعة في مجتمعها لا عبء عليه.

وقدمت مروى كلمة شكر للجمعية لجهودها معها في صغرها من خلال تيسير المواصلات اليومية لها من قبل الجمعية اذهب وترجع لمدرستها الخاصة خارج اللواء.

وتطرقت مروى للصعوبة التي مرت بها في حياتها من فقدانها لبصرها منذ ولادتها ثم فقدانها لوالدها وهي طفلة وحديثها عن حرمانها لحنان الأب ووقوفه بجانبها ثم بعد أن كبر أخوها الوحيد والذي تقول عنه أنه عمود البيت وسندهم بعد وفاة والدهم، وافته المنية بحادث مؤسف فكانت صدمة بالنسبة لها والاسرة .

وتقول مروى السلمان رغم هذه الأمور والصعاب وقفنا على قدمنا وتحدينا الصعاب بفضل  الله ثم  من والدتي التي أوصلتني إلى هذا النجاح.

وتروي أم بلال والدة مروى أنها كانت تتمنى أن تكمل دراستها لكن لصعوبات تعرضت لها لم تستطع استكمال الدراسة، فهي تضع أمانيها وتطلعاتها في مروى وتأمل أن تستمر في مزيد من التفوق والنجاح.

بدورها جمعية التكافل قدمت لمروى السلمان بمبلغا ماليا متواضعا تكريماً لها على تفوقها ومثابرتها نحو التميز والنجاح، وتأمل الجمعية من أهل الخير المبادرة برعاية مروى  كفالتها في دراستها الجامعية وتكفل مصاريفها، كطالبة علم تحفظ كتاب الله غيبا مجازة ومسندة فيه.

Advertisements

اترك رد