كونا

“الكويتية للإغاثة” تختتم مشروع تأهيل 100 شاب يمني لسوق العمل

اختتمت الجمعية الكويتية للإغاثة مشروع تمكين الشباب فنيا ومهنيا بتأهيل 100 شاب بمحافظة “تعز” اليمنية في مجالات الإمدادات الكهربائية وتجهيز أنظمة الطاقة الشمسية في إطار حملة “الكويت بجانبكم” المستمرة منذ ست سنوات.
وأعرب وكيل محافظة “تعز” عبدالحكيم عون في كلمته خلال حفل الاختتام عن تقديره العالي باسم السلطة المحلية وأبناء المحافظة لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا لدعمهم السخي والمستمر للشعب اليمني.
وأوضح أن هذه المشاريع تسهم في توفير أساسيات التنمية عبر تأهيل اليد العاملة في المجالات الحيوية وتسهم في إلحاق اليد العاملة الحرفية والمؤهلة علميا وفنيا بسوق العمل للإسهام بنهضة البلاد وتحسين المستوى المعيشي لهؤلاء الشباب.
من جانبه ثمن مدير مكتب وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في “تعز” عبده علي اهتمام ورعاية الجمعية الكويتية للإغاثة بدعم المشاريع التنموية المهمة إلى جانب اهتمامها بالعمل الإغاثي والإنساني باعتباره امتدادا للدور التاريخي للكويت في دعم اليمن ومساندته وتنميته منذ عقود.
وقال إن هذه الدورات تحسن من سبل العيش لدى الشباب وتحولهم من البطالة إلى الإنتاج العلمي المهني المؤثر بحيث يعتمدون على ذاتهم لإعالة أسرهم وتحسين وضعهم المعيشي كما يسهمون في تطوير مجتمعهم.
بدوره قال مدير “مؤسسة استجابة للأعمال الانسانية” المنفذة للمشروع محمد الكثيري إن هذا التدريب يأتي ضمن اهتمام “الجمعية الكويتية للإغاثة” و”مؤسسة استجابة” بتأهيل الشباب وصقل قدراتهم ليصبحوا أعضاء فاعلين ومنتجين في مجتمعهم.
وأضاف أن المشروع الذي استمر 30 يوما تكفل بتدريب وتأهيل 50 شابا على التمديدات الكهربائية و50 آخرين على أنظمة الطاقة الشمسية مبينا أنه تم تزويد كل متدرب بحقيبة شبه متكاملة تحتوي على المعدات اللازمة لمباشرة عملهم دون عوائق وتجاوز الظروف والأوضاع المعيشية الصعبة التي افرزتها الحرب في اليمن وحالات النزوح.
وعبر عن بالغ الشكر والتقدير لدولة الكويت اميرا وحكومة وشعبا ومنظمات إغاثية موضحا ان دولة الكويت تحمل على عاتقها رسالة إنسانية سامية تتجاوز الدعم الإغاثي والغذائي إلى العمل على تنمية اليمن ومساعدة اليمنيين في “تعز” وبقية المحافظات بمشاريع تساعدهم على تحقيق العيش الكريم والاكتفاء الذاتي والإسهام في بناء وطنهم وتنمية مجتمعهم. (كونا)

اختتمت الجمعية الكويتية للإغاثة مشروع تمكين الشباب فنيا ومهنيا بتأهيل 100 شاب بمحافظة “تعز” اليمنية في مجالات الإمدادات الكهربائية وتجهيز أنظمة الطاقة الشمسية في إطار حملة “الكويت بجانبكم” المستمرة منذ ست سنوات.
وأعرب وكيل محافظة “تعز” عبدالحكيم عون في كلمته خلال حفل الاختتام عن تقديره العالي باسم السلطة المحلية وأبناء المحافظة لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا لدعمهم السخي والمستمر للشعب اليمني.
وأوضح أن هذه المشاريع تسهم في توفير أساسيات التنمية عبر تأهيل اليد العاملة في المجالات الحيوية وتسهم في إلحاق اليد العاملة الحرفية والمؤهلة علميا وفنيا بسوق العمل للإسهام بنهضة البلاد وتحسين المستوى المعيشي لهؤلاء الشباب.
من جانبه ثمن مدير مكتب وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في “تعز” عبده علي اهتمام ورعاية الجمعية الكويتية للإغاثة بدعم المشاريع التنموية المهمة إلى جانب اهتمامها بالعمل الإغاثي والإنساني باعتباره امتدادا للدور التاريخي للكويت في دعم اليمن ومساندته وتنميته منذ عقود.
وقال إن هذه الدورات تحسن من سبل العيش لدى الشباب وتحولهم من البطالة إلى الإنتاج العلمي المهني المؤثر بحيث يعتمدون على ذاتهم لإعالة أسرهم وتحسين وضعهم المعيشي كما يسهمون في تطوير مجتمعهم.
بدوره قال مدير “مؤسسة استجابة للأعمال الانسانية” المنفذة للمشروع محمد الكثيري إن هذا التدريب يأتي ضمن اهتمام “الجمعية الكويتية للإغاثة” و”مؤسسة استجابة” بتأهيل الشباب وصقل قدراتهم ليصبحوا أعضاء فاعلين ومنتجين في مجتمعهم.
وأضاف أن المشروع الذي استمر 30 يوما تكفل بتدريب وتأهيل 50 شابا على التمديدات الكهربائية و50 آخرين على أنظمة الطاقة الشمسية مبينا أنه تم تزويد كل متدرب بحقيبة شبه متكاملة تحتوي على المعدات اللازمة لمباشرة عملهم دون عوائق وتجاوز الظروف والأوضاع المعيشية الصعبة التي افرزتها الحرب في اليمن وحالات النزوح.
وعبر عن بالغ الشكر والتقدير لدولة الكويت اميرا وحكومة وشعبا ومنظمات إغاثية موضحا ان دولة الكويت تحمل على عاتقها رسالة إنسانية سامية تتجاوز الدعم الإغاثي والغذائي إلى العمل على تنمية اليمن ومساعدة اليمنيين في “تعز” وبقية المحافظات بمشاريع تساعدهم على تحقيق العيش الكريم والاكتفاء الذاتي والإسهام في بناء وطنهم وتنمية مجتمعهم. (كونا)

Advertisements

اترك رد