التويجري: في يومها العالمي.. حماية حقوق الإنسان بمواجهة انتهاكاتها بتعزيز المساءلة القانونية

المصدر: “آركو”

أكد أمين عام المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر “آركو” الدكتور صالح بن حمد التويجري أن الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان يوم 10 ديسمبر من كل عام يهدف لزيادة الوعي بها لضمان حمايتها من قبل كل الجهات المعنية؛ والتعامل مع انتهاكات حقوق الإنسان في جميع الحالات سواء أثناء الصراعات المسلحة أو الكوارث البيئية الطبيعية، بتعزيز آليات المساءلة وإرساء ثقافة حقوق الإنسان وتثقيف عموم الناس حول أهمية حقوقهم والمطالبة بتحقيقها؛ وتضافر الجهود لتعزيز المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان والتمسك بها في ظل الانتهاكات التي ترتكب في العديد من الدول؛ وأوضح أن حقوق الإنسان هي في صميم أهداف التنمية المستدامة.

ومن المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان المشاركة في الحياة العامة ؛ وهذا لا يتحقق إلا بتمكينهم بالمعرفة والعلم؛ وتحقيق وترسيخ مبدأ المساواة بين بني البشر دون تفرقة أو تمييز فيما بينهم؛ ومعاملة بعضهم بعضاً بروح الإخاء؛ وغير ذلك من الحقوق التي يمكن تحقيقها من خلال الدفاع عنها كونها ملك للجميع بما في ذلك النساء والأطفال واللاجئين والنازحين.

ويعد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان اعترافاً دولياً بتأييد حق الجميع في الكرامة والعدالة؛ بغض النظر عن لونه أو جنسه أو لغته أو عرقه أو دينه أو غيرها. وأن الحقوق الأساسية والحريات الرئيسية متأصلة لدى كافة البشر، وغير قابلة للتصرف وتنطبق على الجميع في إطار من المساواة؛ كما يعد هذا الإعلان أساس القانون الدولي لحقوق الإنسان؛ وتم اعتماده منذ 70 عاماً تقريباً، وكان مصدر إلهام لمجموعة ضخمة من معاهدات حقوق الإنسان الدولية والإقليمية والوطنية ، مما شكل نظاماً شاملاً فيما يتصل بتعزيز وحماية حقوق الإنسان؛ وكان أول انجاز على مستوى القانون الدولي هو التصديق على الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري في عام 1965؛ ثم اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 16 ديسمبر 1966 العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية اللذين دخلا حيز النفاذ في عام 1976.

تعود فكرة اليوم العالمي لحقوق الإنسان إلى الاجتماع رقم 317 للجمعية العامة للأمم المتحدة في العاشر من ديسمبر 1950 الذي تمت فيه دعوة كل الأعضاء والمنظمات لاعتبار هذا اليوم يوماً لحقوق الإنسان؛ وفي عام 2008 تم الاحتفال بالذكرى الستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان؛ وتم خلاله اطلاق حملة تحت شعار ” الكرامة والعدالة للجميع”؛ إضافة لتنظيم فعاليات لمكافحة الفقر والتعذيب ومحاضرات توعوية بحقوق الإنسان.

Advertisements

اترك رد