الخلوة مع الله

بقلم: المنيرة عتيبي

مراقبة الله في السر هي أسمى مقامات العبادة وأحسنها، 

وهي دأب الصالحين وزاد السابقين. .

ولاستحضار مراقبة الله تعالى، فإنّ العبد إذا راقب مولاه استقام على شرعه وهُداه، وعلم أنه يراقبه ويراه. 

حقيقة الخلوة هي الابتعاد في لحظة صفاء عن أعين الخلق، وإغلاق جميع وسائل الاتصال ، حتى لا تفسد عليك خلوتك ،  وتشغلك عن الاتصال بخالقك ، ويصحبها الافتقار لله الغفار، وطلب حاجتك وبث همومك، 

لذا عليك أن تكثر من الصلاة فهي شعار الصالحين.

الخلوة مع الله تزكي النفس وتطهرها، وتعينك على تحقيق الإخلاص في العبادة.

فيمكنك الاعتراف بالذنب دون خوف، ولأنه يحبك ويحب مناجاتك تكلم معه بأسلوبك، حتى لو تلعثمت بكلماتك، ودمعت عينيك،

 فالضعف بين يديه قوة. 

ولا تمل من التكرار فهو يحب الملحّين.  ولا تنتهي خلوتك إلا وقد وضعت بين يديه حاجتك، فالله تعالى يدبّر لك ما يصلح حالك، فهو يعلم حاجتك قبل سؤالك.

عليك بالخلوة مع الله تسعد، فإنّ عاقبتها الغنيمة والفلاح .

وتجنب الخلوة الحرام تسلم، فإنّ عاقبتها الشقاء والعناء.

الخلوة مع الله تؤنس الروح وتطمئن القلب، وتزيل الهم .

 إنّ الله تعالى وعد من أطاعه بالسعادة في الدنيا والفوز يوم لقاه.

 ومن ثمارها، أن الله يظلّ صاحبها تحت ظلّه يوم لا ظلّ إلّا ظلّه.

قال عليه الصلاة والسلام:

 “سبعة يظلّهم الله في ظلّه يوم لا ظلّ إلّا ظلّه، ومنهم؛ رجل ذكر الله خاليّا ففاضت عيناه”

 (رواه البخاري ومسلم)

       يا سعادة من خلا بربه وناجاه

               وتبتل إليه ودعاه

          طوبى لأصحاب الخلوات

                  دمتم بخير

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.