ماذا لو بدأنا البحث من الداخل

الإعلانات
بقلم: “آية الناصر”

ماذا لو بحثنا بعيداً داخل خبايا أنفسنا وسبرنا الأعماق، ماذا لو قمنا بالغوص تحت طبقات الماء في محيطاتنا الخفية، وحاولنا الكشف عما تخفيه النفس من صفات، قد نظن أننا نمتلك جميع المفاتيح، ونعلم كل صفةٍ مخفيةٍ داخل القاعاتِ الواسعةِ في أرواحنا المنسية، ويحدث عن طريقِ الصدفةِ في موقفٍ لم يكن ضمنَ حساباتنا اليومية، أن نتحركَ وكأن فينا قوةً غريبة تحركنا، لنتصرف بطريقة عجيبة أو نتفاجأ بأننا لا نمتلك ما يكفي من القوة لنتصرف في موقف آخر.

فما هو السر؟  وكيف نعرف مكمن قوةٍ من مكمنِ ضعفٍ فينا ؟ 

داخلَ كلِ شخصٍ منا صفاتٌ مختلفةٌ وخبايا لا يعلمها أحدٌ عنه، تعكس سلوكاً أو تصرفاً مختلفاً، قد يكون واعياً لها أو قد تحدثُ دونَ وعيٍ كامل منه، أو حتى قد تكون رد فعل لموقف أو مثير معين في بيئتنا المحيطة. 

هناك تحليل اكتشفه علماء الإدارة وأسموه التحليل البيئي الرباعي، والذي امتد فيما بعد ليكشف عن جوانبَ مختلفةٍ في تفاصيلِ شخصيةِ الانسان، فماذا لو طبقنا هذا التحليلَ الذي يعتمد مبدأ البدء من أعماق أعماقنا،  فنبدأُ بالكشفِ عن نقاطِ القوةِ  في جنباتِ روحنا، ونكتشفُ اشياءَ لم نكن حتى نتوقع حدوثها، ثم نسعى إلى بيانِ نقاطِ الضعفِ في داخلنا فتظهرُ لنا تفاصيلُ كانت غائبةً تماماً عنا. 

وبعد البحث والتمحيص تحت الطبقات وداخل الأعماق، ننتقلُ بالمركبِ إلى ما يحيط بنا، فنلاحظُ كل فرصةٍ سانحةٍ أمامنا، ونتخذ الإجراءاتِ لتطويعها واستغلالها وتنمية قدراتنا، ثم نقومُ ببناء سيناريو قصةٍ في خيالنا نتوقع فيها تهديدات مما يحيط بنا، ونبدأ بوضع حلول لكل المشاكل التي نتوقع حدوثها. 

فماذا لو أخذنا هذا التحليل العلمي البحت ووضعنا فيه مشاعرنا وطبقناه في كل أيامنا، ماذا لو نظرنا لكل التفاصيل المحيطة بنا واعتبرناها فرصة سانحة للكشف عن السر في أنفسنا. 

ملاحظة: التحليل الرباعي: هو مبدأ اداري قام بتطويره العالم البرت همفري والذي امتد فيما بعد من بيئة الاعمال الى جوانب اخرى مثل الشخصية ويختصر بــ (SWOT) التي ترمز للكلمات التالية: نقاط القوة (Strength)، نقاط الضعف (Weaknesses)، الفرص (Opportunities)، التهديدات  (Threat).

اترك رد