لعل بالجنة لقاء

لكم عالجنا غيرنا ونحن المجروحين ..ولكم اسعدنا غيرنا ونحن المحزونين .ولكم تنازلنا ونحن المظلومين …..
اصبحنا غريبين لا مكان لنا بين ثنايا الخريف ..وتساقطت اوراقنا بعدما اصبحت صفراء كالهشيم ..فاصبحت كل الاحلام التي بينها سنين كوابيس تؤرقنا مستيقظين أو نائمين…….
وتحولت قصورنا وقلاعنا الى مدن مهجورة لا يسمع فيها الا الأنين……
فيا رب ان ضاقت قلوب الناس عن الخير فعفوك لا يضيق…..
كنا نقضي ليالينا باكين …..
كنا ننتظر ان نبث لله همنا ……
رغبنا بشدة ان يحتضن احدهم قلبنا لاننا لا نعرف كيف نحتضنه بين ضلوعنا….
كنا ننتظر ان تبرر أخطائنا و تصرفاتنا الغريبة….
إذ لم نستطع النوم لأفكار تؤرقنا ، لم نرد أن نقول شيئا او نبرر شيئا من هذا لذلك بكينا كل ليلة …….
‏البعد نار تؤرقنا…..
وحبك في القلب بات يرهقنا….
لا نحن نسيانك بإرادتنا…..
ولا طيفك بالليل يفارقنا…..
حنيننا إليك في الدمع يغرقنا !!
اشتقنا اليك وصار الشوق يؤلمنا ….
ونوبات من اللهفه والحنين باتت تؤرقنا ..
أشتقنا اليك والشوق اليك مزقنا……
وسفن الصبر قد أبحرت وغادرت مدننا…..
أشتقنا للمساتك وبيداك تعانقنا…..
أشتقنا اليك والخوف صار يخنقنا….
أشتقنا لنرى الدفئ والشوق في عينيك لرؤيتنا …..
ونحن على ذلك الوعد مهما طالت المسافات وفرقت بيننا الدنيا …..
لعل بالجنه اللقاء ……

اترك رد