منظمة التحرير تطالب العالم بتحمل مسؤولياته ووقف الانتهاكات بحق المرأة الفلسطينية

المصدر:(بترا)
الإعلانات

طالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني فيها، احمد التميمي، المجتمع الدولي باحترام قوانينه واتفاقياته الدولية المتعلقة بالمرأة، وخاصة العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية (الأمم المتحدة 1966)، واتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة (الأمم المتحدة 1979)، والتي تنتهك على يد قوات الاحتلال يوميا في الأراضي الفلسطينية المحتلة. 
وأضاف في بيان اليوم الاثنين، بمناسبة يوم المرأة العالمي، “ان المرأة الفلسطينية تتعرض منذ عشرات السنين لأقسى أنواع الاضطهاد من قبل قوات الاحتلال، في إطار الاضطهاد العام للشعب الفلسطيني، عبر وسائل كثيرة كالقتل على حواجز الاحتلال جراء إطلاق النار المباشر، وعمليات الاعتقال التي لم توفر أما او فتاة صغيرة” ، مؤكدا وجود العشرات منهن في السجون والمعتقلات في ظروف غير إنسانية. وأوضح التميمي ان حواجز الاحتلال المنتشرة في الأرض المحتلة شهدت حالات اضطرت فيها العديد من النساء لوضع أحمالهن بسبب الاحتجاز او اغلاق الحواجز في إطار عمليات العقاب الجماعي، مؤكدا انها موثقة من قبل مراكز حقوق الانسان وخاصة التابعة منها لجهات دولية.
ودعا الدول والجهات الدولية الى الوقوف امام مسؤولياتها تجاه ما وقعت عليه من اتفاقيات وخاصة ما يتعلق بحقوق الانسان.
وأكد التميمي على “فخر الفلسطينيين شعبا وقيادة وفصائل بالمرأة الفلسطينية التي قدمت الشهيدات والاسيرات خلال مسيرتها النضالية وانخراطها في العمل المقاوم، وفي نضالها الاجتماعي والاسري من خلال تربيتها لأطفالها على الرغم من الظروف السياسية والاقتصادية الصعبة”.

Advertisements

اترك رد