مذكرة تفاهم بين “الهلال الأحمر الإماراتي” و”الياه سات” لتوفير حلول تقنية لدعم التعليم “عن بعد” في عدد من الدول

المصدر: وام

وقعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مذكرة تفاهم مع شركة “الياه سات” للاتصالات الفضائية، لتوفير حلول تقنية متقدمة لتعزيز مسيرة التعليم عن بعد، ودعم مبادرة المدرسة الرقمية في عدد من الدول المتضررة من الكوارث والأزمات، وذلك ضمن مبادرات الهيئة النوعية في عام الخمسين.

وتهدف المذكرة إلى دعم قطاع التعليم في الدول المستضيفة للاجئين والنازحين، من خلال إيجاد وسائل تعليمية متطورة لمواجهة التحديات التي تعيق مسيرة التعليم في تلك الدول بطرق ذكية ومرنة.

ويعمل الجانبان من خلال مذكرة التفاهم على تعزيز أهداف التنمية المستدامة، وتطوير المعارف والمهارات عبر تطبيقات الذكاء الاصطناعي والتقنية الرقمية الحديثة في التعليم عن بعد.

وقع مذكرة التفاهم – بمقر الهيئة في أبوظبي – من جانب الهلال الأحمر الإماراتي، الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام، فيما وقعها من جانب شركة “الياه سات” علي هاشم الهاشمي الرئيس التنفيذي.

وبموجب مذكرة التفاهم تقوم “الياه سات” بسد فجوة الاتصال في المناطق البعيدة عن متناول شبكات الاتصال في العالم، وتسهيل وصول الهلال الأحمر الإماراتي لمناطق تغطية الشركة والتي تشمل الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا.

وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، أن المذكرة تجسد رؤية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس الهلال الأحمر الإماراتي، في نسج الشراكات الهادفة والبناءة مع الشركات والمؤسسات الوطنية لتنسيق برامجها وتوحيد مواقفها تجاه القضايا الإنسانية ذات الاهتمام المشترك، وتبني أفضل الحلول للتعامل معها ومعالجتها.

وقال إن مذكرة التفاهم نبعت من رغبة الطرفين وحرصهما على العمل سويا لتعزيز خدمات التعليم عن بعد، في الدول والساحات التي تواجه تحديات كبيرة في مسيرتها التعليمية في ظل الظروف الصحية السائدة عالميا.

وأشار إلى أن المذكرة تفتح آفاقا أرحب للتعاون وتعزيز الشراكة بين الهيئة والشركة في هذا الصدد، وتمثل خطوة متقدمة في مجال التعاون بين مؤسسات الدولة من خلال المشاريع المشتركة و البرامج المتكاملة التي تلبي تطلعاتها في المجال الإنساني، وتعتبر فتحا كبيرا لمسيرة التعليم الإلكتروني، وإيجاد نظام تعليمي تقني حديث يلبي احتياجات الطلاب في مخيمات اللاجئين والفئات المجتمعية الأكثر هشاشة، ويعتمد على تكنلوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي، ويساهم في استمرار عملية تعليمهم رغم التحديات.

وأعرب الفلاحي عن ترحيب الهيئة بشراكتها مع ” الياه سات “، مثمنا الدور الذي تضطلع به في تعزيز القيم والمبادرات الإنسانية التي تعمل على توفير حلول ذكية ومرنة لدعم عملية التعليم وتحسين مخرجاته.

وأضاف : ” هذه الشراكة الذكية بما تحمل من مضامين قيمة وأهداف نبيلة، فإنها تضيف بعدا جديدا ونقلة نوعية في برامج ومبادرات الهلال الأحمر الموجهة لدعم مسيرة التعليم المتعثرة في بعض الساحات”.

من جانبه قال علي الهاشمي : ” تعمل الياه سات على سد فجوة الاتصال في مناطق العالم البعيدة عن متناول شبكات الاتصالات، وذلك من خلال ربط المجتمعات المعزولة عن طريق خدماتنا لدعم التعليم وتوفير وسائل الرعاية الصحية الجيدة وفرص التنمية الاجتماعية والاقتصادية، حيث يمكن توفير خدمات الإنترنت عبر الأقمار الصناعية بسهولة، مما يساعد في تسهيل وصول الهلال الأحمر الإماراتي لمناطق تغطيتنا والتي تشمل جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، وستسهم هذه الشراكة الجديدة في إعادة تحديد إمكانيات الاتصالات عبر الأقمار الصناعية ودعم الوصول للمناطق المنسية من العالم.”

Advertisements

اترك رد