مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا “دوفات” ينطلق الأسبوع المقبل

مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا “دوفات” ينطلق الأسبوع المقبل
أعلنت مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض- عضو في اندكس القابضة، عن انطلاق الدورة 26 من مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا- دوفات، الحدث الصيدلاني الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في الفترة من 5 إلى 7 أبريل القادم في مركز دبي التجاري العالمي، حيث يعكس هذا الإعلان مدى استعدادية دبي لعقد الفعاليات، والتي تعد اليوم من أكثر المدن أماناً في العالم للأعمال.
هذا ويركز “دوفات” 2021 في هذا العام على أحدث التقنيات والتطورات في صناعة الأدوية، مما يجعله حدثاً فريداً من نوعه، خاصة أنه ينعقد في وقت ظهرت فيه أهمية المجالات الطبية والصحية والصيدلانية في ظل الظروف التي واجهها العالم خلال العام الماضي. هذا ويمثل مؤتمر ومعرض “دوفات” فرصة فريدة لكافة شركات الأدوية لإطلاق منتجاتها الجديدة، والتعرف أيضاً على التقنيات والتطورات الجديدة، واكتساب المعرفة العلمية، إضافة إلى توفير فرص للتواصل وتبادل الخبرات والتجارب بين المختصين في قطاع الأدوية والقطاع الطبي بشكل عام. كما ستكون آثار التطورات الأخيرة في المنطقة من أهم المواضيع التي ستطرح للنقاش في مؤتمر ومعرض “دوفات”، من خلال التركيز على كافة الصعاب والتحديات التي يواجهها قطاع الصيدلة والصناعة الدوائية صناعة الأدوية.
ومن المتوقع أن يستقطب مؤتمر ومعرض “دوفات” في دورته السادسة والعشرين أكثر من 20,000 زائر ومشارك من 75 دولة على مدار 3 أيام. ومن المقرر أن يشهد المؤتمر مشاركة 40 متحدثاً سيقدمون رؤاهم وتجاربهم خلال 40 جلسة علمية تركز على أهم المواضيع الشائعة في صناعة الأدوية. وعلاوة على ذلك، سيتضمن الحدث 300 عرضاً تقديمياً للملصقات وورش عمل مختلفة تتناول أحدث الأبحاث العلمية في مجال الصيدلة. وأيضاً سيتم خلال هذه الجلسات مشاركة التوجيهات والإرشادات التي من شأنها أن ترفع سوية الوعي وتُعرّف المشاركين بأحدث الإتجاهات المتبعة في صناعة الأدوية.
هذا العام، سيناقش مؤتمر ومعرض “دوفات” عدة مواضيع مهمة تدور حول 3 مسارات للمؤتمر تشمل عناوين مختلفة ومنها: “اكتشاف الأدوية والابتكار: أنظمة توصيل الأدوية الجديدة”، و”أثر التعاون بين كل من القطاع العام والخاص في مواجه وباء كوفيد-19، و “كوفيد-19: الإدارة والتطعيم”، و”الوبائيات الدوائية”، و”دور الصيدلي في مكافحة وباء المواد الأفيونية”، و”آخر التطورات في علاج سرطان الثدي” و”تأثير المضادات الحيوية على استشعار النصاب في البكتيريا”.
وفي دورته السادسة والعشرين، يشغل معرض “دوفات” مساحة إجمالية تبلغ 27,720 متراً مربعاً، ويتميز باستضافته 869 علامة تجارية مشاركة، وأيضاً يتضمن جناح خاص بدولة بولندا يشغل مساحة 54 متراً مربعاً. هذا وسيشهد المعرض مشاركة أهم الشركات التجارية الرائدة في مجال الأدوية والتكنولوجيا من المنطقة ومن جميع أنحاء العالم التي ستعرض أحدث المنتجات والأدوات والخدمات الصيدلانية المتواجدة في بلدانهم. بالإضافة إلى ذلك، سيحصل العارضون على فرص للتواصل والتعاون وتوسيع الأعمال التجارية في أسواق الأدوية الإقليمية الأكثر ربحاً.
ويتميز معرض “دوفات” بأنه يغطي الدورة الكاملة للصناعة الدوائية، ابتداءً من صناعة الأدوية وانتهاءً بتوزيع المنتجات الدوائية بالتجزئة داخل شبكة الصيدليات. ومن المعروف أن تزايد عدد السكان، وتحسين نظام الرعاية الصحية جنباً إلى جنب مع نمط الحياة الإقليمي الثري يجعل من قطاع الأدوية صناعة مربحة.
ومن جانبه صرح الدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض “دوفات”: “منذ انتشار جائحة كوفيد-19، والعالم يحارب عدواً غير مرئي أثّر على جميع جوانب حياتنا، وصناعة الأدوية ليست بمنأى عن ذلك. لذا، فإن عقد مؤتمرات مثل “دوفات” يعد أمراً بالغ الأهمية في هذا الوقت، لأننا بحاجة إلى أن ننظر بعمق إلى هذه الصناعة ونتناول أحدث القواعد واللوائح التي تنظم تصنيع الأدوية، والأبحاث الدوائية وتأثير التكنولوجيا على صناعة الأدوية خصوصاً في هذه الأوقات”.
وأضاف قائلاً: “لقد أثبتت دبي للعالم أنها جاهزة لاستقبال المؤتمرات والمعارض، وأخذت دبي جميع الإجراءات الاحترازية وتعد اليوم من أكثر المدن أماناً للسفر بهدف العمل في العالم، وقد قامت مدينة دبي فعلاً بتنظيم العديد من المعارض والمؤتمرات إلى هذا اليوم، وها نحن نستعد لاستقبال “دوفات” والذي يعتبر من أبرز المؤتمرات والمعارض من نوعه في المنطقة. أود أن أشكر شركائنا وداعمينا والمتحدثين والخبراء والمحاضرين والعارضين وجميع المساهمين الرئيسيين الذين مكنتنا جهودهم المستمرة من جعل “دوفات” أهم حدث يعنى بصناعة الدواء في المنطقة على مدى السنوات الماضية”.
ومن جانبه قال الدكتور علي السيد حسين، رئيس “دوفات”: “يشهد قطاع الأدوية اليوم تحولاً جذرياً، خاصة في ظل جائحة كوفيد-19. إذ شهدنا اليوم الأهمية الكبيرة لهذا القطاع وأيضاً أدركنا أهمية تمكين هذا المجال والاستثمار فيه. وكذلك لا يخفى على أحد التطورات المتسارعة التي تطرأ على هذا المجال، لذلك، من المهم للغاية أن يعزز اختصاصيو الصيدلة معرفتهم ويثابروا على متابعة أحدث الإتجاهات والممارسات المعتمدة في مجال الصيدلة. وانطلاقاً من ذلك، تأتي أهمية تنظيم مؤتمر ومعرض “دوفات” ليساهم في مشاركة الخبرات والتجارب بين أصحاب الإختصاص والمهتمين بمجال صناعة الأدوية وتوزيعها”.
وتماشياً مع الظروف المستجدة التي فرضها الوباء، يقدم “دوفات” في هذا العام ثلاثة مسارات افتراضية للمشاركة في المؤتمر، بحيث تُمكن الوفود الذين لا يستطيعون زيارة دبي من المشاركة افتراضياً في هذا الحدث المميز، وهي متاحة لهم من خلال المنصة التي طورها منظمو المؤتمر، والتي ستسهل تجربة التعلم للمشاركين.
إضافة إلى ذلك، يستضيف “دوفات” “برنامج المشترين” (Pharma Business Hub) الذي يقام على هامش معرض “دوفات” ضمن منصة حصرية تسهم في التواصل وتشجيع صناع القرار والمتخصصين في قطاع الأدوية والمشترين المحتملين، بما في ذلك الموردين والمصنعين في قطاع الأدوية على عقد الاجتماعات التجارية مع الشركات العارضة، واستكشاف فرص التعاون وتوسيع الأعمال التجارية المستقبلية في سوق الأدوية المزدهر في المنطقة.
علاوة على ذلك، وبدعم من هيئة الصحة بدبي، تم اعتماد “دوفات” من قبل المنظمات والجمعيات الدولية بما في ذلك: الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي “ASHP”، والاتحاد الأوروبي للعلوم الصيدلانية “EUFEPS”، وجمعية صيادلة المستشفيات الأسترالية “SHPA”، والرابطة الدولية للمراقبة العلاجية للأدوية ولعلم السموم “IATDMCT”، والجمعية الأوروبية لصيدلة الأورام “ESOP”، بالإضافة إلى مجلس اعتماد التعليم الصيدلي “ACPE”، والجمعية الدولية للهندسة الصيدلانية “ISPE”.
ومن الجدير بالذكر بأن مؤتمر ومعرض “دوفات” يقام سنوياً بتنظيم من مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض، عضو في اندكس القابضة.

اترك رد