الإعلام العربي بين الواقع والتحدي…

بقلم: د. عامر علي سلام فوز

( من مقدمة رسالة الدكتوراه في الدراسات التربوية الإعلامية )* (2) *
د. عامر علي سلام فوز
جامعة ديبرتسن للعلوم والأداب/ المجر

إن الحديث عن الإعلام العربي هو بالضرورة حديث عن واقع المجتمع العربي وملامحه التي تتبادل التأثير والتأثر وتؤدي مجتمعة بإعلامنا العربي الى وضعه الحالي … قبل وبعد الثورات العربية المجتمعية الحديثة او ما أطلق عنها ب ” ثورات الربيع العربي ” وهو الوضع المعقد والملتبس إزاء واقعه وإزاء نفسه إيضا ..!! ؛ حيث أنه بحاجة الى الدعم وشي من هامش الحرية . . وعدد من الكوادر البشرية الى جانب إرتباط ذلك بالتنمية الشاملة.
فالحديث مثلا عن ” حرية الإعلام ” بحاجة الى الدعم المادي والمعنوي — الذي وضع كثيرا من الوسائل الإعلامية رهن سطوة الأجهزة الأمنية او ما تسمى في بعض الدول العربية ” بوزارة الإعلام ” ~ التي جعلت كأنها وزارة للإعدام في جعل وسائل الإعلام مطاردا .. او محكوم عليه ب ” الصمت ” او ” المواربة ” او ” الضيق والتضايق والمضايقة ” !!؟؟
.. فالعلاقة بين الإعلام والأمن الإستخباراتي والمعلوماتي ودوائره تبدو واضحة في المجتمعات العربية !! حيث يمكننا أن نقول أن كثيرا من المجتمعات العربية — ” بأعلامها الرسمي ” — يرزخ تحت أنظمة حكم شمولية تغيب وتستبعد أيا من المشاركات الشعبية وتحيد إي دور لمؤسسات المجتمع المدني .. فهل يمكننا بعد ذلك أن نسأل عن حرية الإعلام ؟

كما وإن مسألة الكادر الإعلامي المتخصص في البلاد العربية يكاد يكون معدوما !! ويكاد الإعلام في مجتمعنا العربي يكون مهنة من لا مهنة له ؛ نآهيك عن ضعف كبير في مخرجات التعليم العالي ( الجامعي )* في التخصصات الإعلامية وخاصة في الجانب العملي من متطلبات ممارسة المهنة ، ويمكننا ان نقول بأن وزراء الإعلام العرب يجتمعون دوريا .. وهناك إتحاد للإذاعات العربية والفضائيات الرسمية الحكومية !! ، مع ذلك ليست هناك إستراتيجية إعلامية واحدة ؛ بل هناك تفاوت في التوجهات من بلد عربي لآخر ..!! ، و ربما داخل البلد الواحد بين مؤسسة و أخرى .. ؛ لنجد أنفسنا برغم كثرة الفضائيات العربية ..فإن حضور وسائط الإعلام التفاعلي الأخرى ” كالانترنت ” ووسائطه وبرامجه وغيرها لايزال محدودا () .. رغم تأثيراته الأخيرة وإنتشاره اثناء تفاعلات ثورات ” الربيع العربي “!! وبعدها .. !!وأما الصحافة فعوائقها قائمة في كل بلد كإنتشار الأمية الأبجدية و الحضارية والتقنية فضلا عن ضيق هامش حرية التعبير وغياب الرؤية والسياسة التحريرية الواضحة ؛ مما يشوش ويعيق إيصال الرسالة الإعلامية على الوجه الأكمل !! و إذا ما عرجنا الى قضية التنمية الشاملة في المجتمع وعلاقتها بالإعلام ( كواحد من فصول الرسالة كدراسة أكاديمية قد تعتمد أحيانا على إحصائيات دولية او إقليمية معينة ..وتقيس بذلك معيار وحجم الفجوة التعليمية والدخل القومي الفكري لسكان البلاد والدول العربية ) .. نجد أنفسنا أمام ( ” هذه الأرقام متفاوته بين كل فترة وأخرى ..لكنها كنسب واضحة ودلالات أحصائية يمكنا المقارنة والمقاربة فيها بين فترة وأخرى “)
حوالي (68) مليون عربي على الأقل أميون أمية أبجدية و (8) ملايين طفل يتسربون من المدارس سنويا منهم ( 5) ملايين فتاة في سن الدراسة ، ولدينا ( 236) مليون عربي تحت خط الفقر (83 % من مجموع السكان )* — و تقريبا نكتشف أن مجموع ما ترجمه العرب منذ عصر المأمون ( العباسي )* حتى اليوم لا يعادل ما تترجمه ( أسبانيا )* في عام واحد ..!!؟؟؟
ومعظم بلادنا العربية تفتقد الحرية الإعلامية .. كما و أن مسألة الدعم المادي و المعنوي للأعلام العربي تكاد تكون مبعثة لليأس ؛ حيث وأن تمويل الإعلام مكلف جدا ولا يستطيعه الا القطاع العام في أضيق حدوده او مجموعة صغيرة جدا من رجال الأعمال ، وسواء كان التمويل حكوميا او خاصا ” فإن الممول يفرض أجندته ومحاذيره على حساب مهنية وإستقلال و موضوعية الوسائل والانظمة الإعلامية وأهمية وضع الخطط الإستراتيجية وتحديد أهدافها ومراحلها المزمنة وقضاياها .. ومفهوم أن تغييب هذه الشروط يلغي وجود الإعلام أصلا ..!! كما وأن ضعف سوق الإعلان العربي يجعل من إرتباط الإعلام العربي بالقطاع العربي الحكومي ضرورة لا خيارا ..( كإعلام سلطة حاكمة في كل قطر عربي يتبأهى بأنجازاته ويحافظ على مكانته أمام مواطنيه وأمام العالم بصور مختلفة )

  وتكتمل " الصورة الإعلامية للإعلام العربي "  في  ضعفه و تفككه رغم  القاسم  المشترك  الأوحد لديه  وهو  (  اللغة العربية )* التي  لازالت  مغيبة الا في  النشرات الرئيسية او  في  بعض الأحيان .. هذه الصورة المأساوية عن  تفكك الإعلام العربي وضعفه و إختلافه حتى في  تركيبه  أدائه ..، حيث  لا  شي  يجمع  بين  الإعلام  في  الدول  العربية سوى وجود "( وزارات للإعلام )" وهذة الوزارات  عبارة عن  حقائب وزارية .. وزراء يجتمعون ولا يتفقون ..وإذا  أتفقوا  أعتمدوا مبلغا  هزيلا لدعم  إعلامهم الذي  لا يساوي مبلغ أجر  ثلاثة مذيعيين  عالميين ( اي خمسة ملايين  دولار ..!!)  او  ما يدفع لحملة  أنتخابية إعلامية واحده  في  البلاد  الغربية ..!!وهم في  أفضل  الحالات يتفقون على  كبت الحريات الإعلامية والحد  من الفضائيات المعارضة في  كلا من بلدهم على  الآخر  ..!!

— فمثلا بسيطا في سر السياق — الإعلام في داخل ( الخليج العربي ) رغم وجود مجلس التعاون الخليجي والذي افرز أتحاد إذاعات وتلفزيون دول الخليج العربي والذي لديه مؤسساته المشتركه الا انه ظل مختلف وغير متفق حتى في تركيبته ..!! ( فالإعلام السعودي مختلف شكلا وأداءا عن مثيله الكويتي ؛ كذلك الحال مع الإعلام القطري الذي يغني موالا بعيدا عن اللهجة الخليجية بالمره ..!!قيأتي بقناة ( الجزيرة )* الإخبارية مثلا لتتناول اخبار العالم العربي وتحلله وأخبار الدنيا ولم تنتقد قط حالة من حالات السياسة في دولة قطر !!؟؟ ..فقط نشاهدها ونسمعها بأنها من ” الدوحة / قطر !! ؛ كذلك هو الحال في الإعلام المصري .. الذي بدأ يأخذ مناحي كثيرة مختلفة ومختلطة بعد ثورة “(25 يناير )” ولم يستقر بصورته الطبيعية مع زيادة القنوات المصرية وتنوع فضائياتها …كذلك في الصحافة ( الإذاعية ) المسموعة و المقروءة !! ؛ وكذلك الحال في الإعلام العربي لدول عدة مثل الأردن والمغرب وتونس وليبيا والسودان ولبنان وفلسطين والعراق وسوريا واليمن ~~ ومنها الدول التي لها (وضعها الإستثنائي اليوم في الحرب القائمة فيها ..والتي أكلت الأخضر واليابس كما يقال !؟

ولازلنا نعلق فشلنا في كثير من الأمور ومنها — إعلامنا العربي — بواقعه وطموحاته وأماله “” بانه إعلاما ولد مأزوما منذ بداية المشروع الصهيوني “” .. ولن تقوم لنا قائمة إعلاميا الا إذا تخلينا عن (الدعاية الكاذبة )* وخرجنا من الخنادق الإعلامية الضيقة و كففنا عن سد المنافذ امام إي إصلاح إعلامي !! ؛ لنكتشف أسوى الأمور فينا ..حينما نعلم أن الإعلام هو إنعكاس للمستوى الفكري والإجتماعي والثقافي للأمة التي تنتجه ..!! وإعلامنا يصورنا اننا أمة من الرعاع لا حول لنا ولا طول !!
يرسم الغرب لنا سياساتنا ويستغل ثروات شعوبنا ويشعل الفتنة والحرب فينا !! ( ونحن حقيقة ضحايا بعضنا بعضا ..وفقدنا الأمل في الإصلاح او في أن نشكل رقما في الصراع العربي — الإسرائيلي ( حتى في الكلام والإعلام ومسميات الفاظه!!)
لان كل أفاق ( كاذب ) او خارج عن القانون صار يستخدم ” القضية الفلسطينية ذريعة ” .. !!
فالإعلام العربي اليوم يقف أمام تحديات الأمال والطموحات لصناعة خاصة هي { الصناعة الإعلامية الإتصالية }¤ التي لازلنا نجهل مفاتيحها الأساسية في صناعة (” المعلومة “)* وفي (السيطرة على التقنيات الحديثة والإستفادة منها بشكل أمثل ..)*.. وفوق هذا وذاك هو ” ( إحتلال الفضاء الإعلامي )” ولو حيزا ينافس الأخرين !! ؛ او يثبت للعالم بأن هناك ” امة عربية مسلمة ” لها كيانها في الوجود والفكر والاقتصاد والسياسة والحياة الإنسانية .. ولها إمكانيات الريادة في المستقبل في حكر الرسالة الإعلامية وصناعتها بين دول العالم قاطبة ..!!

Advertisements

اترك رد