الاستثمار تعال ولا ….

بقلم: النقابي محمد الهياجنة

سنوات وكل الحكومات تتحدث عن تحرير كافة القيود عن الاستثمار وجذب روؤس الأموال.
وتاتي التعينات بدون كفاءات تعيينات على غرار التقارير السنوية من يحصد ممتاز بكون مقرب للمدير المباشر.
وخدمة الاستثمار اصبحت قصة على شاشات الاعلام .
اجتماعات ولقاءات وزيارات والحقيقة مجرد بروتوكولات لكل مسؤول…
لكن الواقع بالميدان يميل
( تعال ولا تيجي ) …
هكذا نتعامل مع المستثمر وأول معاملة تتحول لمعاناة إجراءات بين جهات ليس بينهم روابط مشتركة…
ياناس من يتقدم لطلب معونة على الرقم الوطني يكشف ما لديه .
فكيف من سنوات ونحن نتحدث عن النافذة الواحدة يعنى تسير معاملة المستثمر من أول نافذة حتى تخرج لدفع الرسوم.
أمنيات تحطمت بعد فشل التجربة وعدنا للمربع الأول.
لكل مديرية مدير وكادر ورأي لا يرتبط بمواقف الآخرين.
ولكل مدير قرار والنتيجة سلوك لجعل المستثمر متوتر قابل للاشتعال او مغادرة بعد. تكالب الجميع عليه .
الاستثمار لا يتطلب مكاتب ومذكرات وابواب مغلقة.
الاستثمار بحاجة لجهة رقابية بدل تعدد الجهات المعنية.
الاستثمار يرفض تشتت الجهود بحيث تصبح كل جهة تمارس سياسة القطيع حتى غادر الأغلبية دارنا .
والمصيبة بالإعلام لازال جرس لكل مديرية ومدير..
طاسه بالبحر غطاسه..
وبقولك اجتمع اليوم مع القطاعات الصناعية والتجارية .
والنتيجة مدير عام ببرج ومدراء بالمديرية لهم قصص داحس ..
المطلوب ربط معاملة المستثمر بمجلس يضم كافة الجهات …
يا مهدبات الهدب وينكن نغني على الإستثمار ..
اخ قال استثمار او استغفار .
بدون مرجعية.
تحية للجيش والأجهزة الأمنية.
حمى الله مملكتنا والهواشم.

Advertisements

اترك رد