جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني تعقد مجلسها الإداري الدوري وتعيد انتخاب د.عبد الله البشير رئيسا للمجلس

المصدر: جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني

عقدت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني اجتماع مجلسها الاداري الدوري (دورة المرحوم سميح أبو عيشة)، عبر تقنية “التيمز” في مقرها العام بالبيرة، بحضور أعضاء المكتب التنفيذي والمجلس الاداري ورؤساء الفروع والشعب وعدد من كوادرها من الضفة الغربية وقطاع غزة وسوريا ولبنان.وفي كلمته الافتتاحية رحب رئيس الجمعية د.يونس الخطيب بالحضور قائلاً: “في ذكرى يوم الأرض ال45 نأكد على صمود الجمعية بعطاءها الإنساني والعمل على تحقيق حاجات شعبنا في الوطن والشتات برغم كل التحديات التي مرت بنا وأهمها جائحة “كورونا”. وتقدم بالتهئنة لإخواننا المسيحيين بمناسبة عيد الفصح المجيد.وتطرق إلى أهم الأحداث التي مرت بها الجمعية خلال الفترة الماضية وخاصة مواجهة جائحة كورونا وتداعياتها على الشعب الفلسطيني ودور الجمعية المميز خلالها في الوطن والشتات، وأبرزها اقامة المستشفى الميداني الذي سيتم افتتاحه خلال اليومين المقبلين في محافظة رام الله والبيرة لاستقبال الحالات الطارئة من مرضى كوفيد 19،وتوفير محطة أوكسجين متنقلة بالشراكة مع بلدية البيرة، وأضاف أن هذه التجربة ستضيف خبرة نوعية للجمعية في العمل المستقبلي وكذلك تقديم الدعم والاغاثة للمتضررين من الجائحة وخاصة في المناطق المهمشة.وأشار إلى الدور الكبير الذي قامت به الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر وهو اطلاق نداء دولي من أجل دعم الجمعيات الوطنية خلال الجائحة لمساعدة ملايين المحتاجين في الدول، والتي ساهمت بدعم الجمعية بشكل ملموس.وعرج د.الخطيب على عدد من القضايا الهامة التي تخص العمل الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة، مؤكدا ًأن جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ستواصل عقد اجتماعاتها بشكل دوري، لوضع خطط مستقبلية لتعزيز خدماتها لمواجهة تداعيات جائحة كورونا.وختم بالإشارة بتضحيات شهداء الجمعية وعلى رأسهم د.فتحي عرفات، مؤكدا على أهمية الوفاء للأهداف التي استشهدوا من أجلها.وناقش أعضاء المجلس البالغ عددهم49، والموزعون في مناطق عديدة في الضفة الغربية وقطاع غزة، اضافة الى سورية ولبنان، عدداً من المواضيع أبرزها: ترشيح وانتخاب مكتب رئاسة المجلس الاداري، وعرض التقارير الدورية المعدة لمناقشتها وهي: تقرير أمانة السر، والتقرير العام للجمعية عن الخدمات الصحية والاجتماعية التي قدمتها لأبناء الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، وبخاصة جهودها في مواجهة جائحة “كورونا” في فلسطين.واستمع المشاركون أيضاً إلى تقريري فرعيها في سورية ولبنان، اللذين تضمنان جهود الفرعين في مواجهة تداعيات وباء كوفيد 19 في المخيمات الفلسطينية في البلدين الشقيقين وتحويل عدد من مستشفياتها لاستقبال مرضى كوفيد 19 .وعرض الاجتماع وناقش خطة الجمعية وموازنتها من قبل المكتب التنفيذي للجمعية، وأقر عدد من السياسات واللوائح الداخلية التي أعدها المكتب التنفيذي وصادق على الخطة والموازنة للجمعية للعام 2021.

Advertisements

اترك رد