جائحة كورونا تتصدر قائمة أولويات الرعاية الصحية على مستوى العالم

البيان الختامي لمؤتمر ومعرض دوفات 2021

اختتمت اليوم فعاليات الدورة السادسة والعشرين من مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا “دوفات”، أكبر حدث طبي متخصص في مجال الصيدلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي استمر لثلاثة أيام في مركز دبي التجاري العالمي. وشهد هذا الحدث الطبي المتخصص حضور نخبة واسعة من الأطباء والصيادلة والمتحدثين المحليين والعالميين وكبرى شركات الأدوية وتكنولوجيا الدواء والمستلزمات الصيدلانية المحلية والعالمية.
وعقب اختتام فعاليات المؤتمر، قام ممثلي اللجنة العلمية بنشر البيان الختامي والذي يتضمن توصيات دوفات لعام 2021 والتي تناقش موضوعات هامة مثل الذكاء الاصطناعي وأتمتة الخدمات الصيدلانية وغيرها الكثير:
1. اكتسب الذكاء الاصطناعي اهتماماً متزايداً في الآونة الأخيرة لذا يقع على عاتق الرعاية الصحية والممارسة الصيدلانية على وجه الخصوص من تبني الذكاء الاصطناعي في مواجهة التحديات التي يفرضها التوجه العام نحو التعلم الإلكتروني وأتمتة الخدمات الصيدلانية وانتهاز كافة الفرص المتاحة بما يضمن التطور المستمر لهذه الصناعة.
2. يقع على عاتق الصيادلة والعاملين في القطاع الصيدلاني دور كبير في مواجهة جائحة كوفيد 19، ويتمثل هذا الدور في العديد من النواحي والنشاطات والتي تمتد من تواجدهم في الصف الأمامي لتقديم الخدمات المباشرة إلى العمل على تطوير اللقاحات والأدوية العلاجية وفي هذا السياق فإن مسؤوليات العاملين في الحقل الصيدلاني تزداد يوماً بعد يوم لاستلام زمام القيادة في الصفوف الأمامية وتطوير مهنة الصيدلة.
3. تصدرت جائحة الكوفيد 19 قائمة أولويات الرعاية الصحية على مستوى العالم وتمحور حولها مجمل اهتمام قادة الرعاية الصحية وقد أثرت على اقتصاديات الصحة بأكثر الطرق دراماتيكية، و في هذا الصدد، يحتاج المتخصصون في الصيدلة والعاملين في قطاع تقديم الرعاية الصيدلانية إلى تنفيذ اقتصاديات صحية دقيقة وملموسة لضمان المحصلات العلاجية وفعالية الكلفة.
4. يعتمد مستقبل الصيدلة على تعزيز اكتشاف الأدوية والابتكار ، وفي هذا المشهد تعمل الملكية الفكرية على تعزيز الابتكار على وجه الخصوص في تقديم العلاج واللقاحات لفيروس كوفيد-19.
5. شهدت صناعة اللقاحات تطور هائل، لذا يجب على الصيادلة مواكبة هذا التطور والعمل على فهم حيثياته التكنولوجية وأثرها ومميزاتها خاصة فيما يتعلق بالتقنيات الجديدة ومنها المعتمدة على تقنية الحمض الرايبوزي.
6. على الرغم من أن جائحة الكوفيد 19 تعد الموضوع الأهم حالياً ومواجهتها هو قمة أولويات منظومة الرعاية الصحية، إلا أن ذلك يجب أن لا يجعلنا نغفل عن الأمور الهامة الأخرى المؤثرة على صحة المجتمع وسلامته وتعزيز دور الصيدلاني في مواجهتها وإدارتها ومنها على سبيل المثال إدارة الأدوية الأفيونية.
7. تقييم التكنولوجيا الصحية يعد أمر حيوي في منظومة الرعاية الصحية، لذا فإن صنع القرار بما يتعلق بموضوع تقييم التكنولوجيا الصحية وأثرها ومخرجاتها يجب أن يتم بدقة تامة آخذين بعين الاعتبار المحصلات العلاجية والاقتصادية الناجمة عنها.
8. تعتبر الحوكمة الصيدلانية جوهر كل نشاطات وسياسات الممارسة الصيدلانية، مما يتوجب معه تطبيقها في مختلف المنشآت الصيدلانية، ووضع المؤشرات الإنتاجية المؤدية إلى تحقيق الأهداف المستقبلية والاجتهاد في تطبيقها ومتابعتها الأمر الذي سيدفع عجلة التطور المهني.
9. الاعتماد العالمي للخدمات والمؤسسات الصيدلانية يمهد الطريق نحو تطبيق المقاييس العالمية والمقارنات المعيارية مما يضمن جودة وفعالية الخدمات الصيدلانية المقدمة لذا فإنه يعد لزاماً على قادة الممارسة الصيدلانية العمل لضمان مواصلة الحصول على اعتماد المؤسسات الصيدلانية.
10. علم الأوبئة الدوائي يساهم بشكل كبير في نظام الممارسة الصيدلانية وحان الوقت للصيادلة لتوظيف أدوات هذا العلم في تعزيز خدمات الرعاية الصيدلانية والارتقاء بجودتها.
هذا وأشاد الحضور والعارضين والمسؤولين بالتنظيم المميز للحدث، آخذين بعين الاعتبار امتثالهم ببروتوكولات الصحة العامة للوقاية من كوفيد-19، وأشادوا أيضاً بالتزام الجميع بإجراءات السلامة والوقاية والصحة العامة، والقوانين والتدابير الاحترازية والوقائية التي فرضتها السلطات لحماية الحضور والزائرين.

هذا وأكدت مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض- عضو في اندكس القابضة، الشركة المنظمة للحدث أهمية المؤتمرات والمعارض والدور الرئيسي الذي تشغله في التعليم المستمر، عدا عن دورها الهام في الاقتصاد المحلي، ومن المخطط أن تطلق مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض- عضو في اندكس القابضة، العديد من المؤتمرات والمعارض الفعلية المهمة عقب شهر رمضان الكريم مثل مؤتمر ومعرض دبي العالمي لأمراض الجلد والليزر “دبي ديرما” و مؤتمر الإمارات الدولي لطب الأسنان ومعرض طب الأسنان العربي “إيدك دبي” وغيرهما الكثير.
هذا وبالرغم من تطوير الجهة المنظمة لمنصة افتراضية ذكية تسمح للراغبين حضور جميع الجلسات والإطلاع على المعرض المصاحب افتراضياً كذلك، إلّا أن المعرض المصاحب للمؤتمر قد شهد حضوراً كبيراً ومتميزاً من الصيادلة والمختصين واستقطب عدداً كبيراً من أصحاب القرار في المجال.

Advertisements

اترك رد