“د. التويجري”: تخفيف المعاناة الإنسانية بدعم الابتكارات الداعمة للتنمية المستدامة

تحتفل دول العالم اجمع يوم 21 أبريل 2021 باليوم العالمي للابتكار والإبداع World Creativity Innovation Day لتعزيز الوعي بدور الابداع والابتكار في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتأكيد على دور الصناعات الإبداعية في دعم خطط النمو الاقتصادي والتخفيف من المعاناة الإنسانية ومكافحة الفقر والجوع؛ وتشجيع التفكير الإبداعي متعدد التخصصات للمساعدة على تحقيق مستقبل مستدام للجميع؛ واستخدام التفكير المبدع والتكنولوجيا من أجل اضافة زخم جديد للنمو الاقتصادي وتأمين فرص عمل للجميع.
وقال أمين عام المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر “آركو” الدكتور صالح بن حمد التويجري: إن الإبداع ينطلق من فكرة يطرحها المبدع بهدف خدمة الإنسانية ؛ فصناعة السلام إبداع وصناعة كل ما يهيئ الحياة الكريمة للإنسان هو إبداع ؛ ما يحتم على الجميع اشغال الفكر فيما يفيد المجتمعات؛ من خلال البحث المستمر عن أفكار جديدة أو متجدّدة تستند على أسس سليمة لتكون ذات فاعلية تدخل السعادة في النفوس ومن هنا لا بد من السعي إلى الحصول على معرفة مفيدة نعمل على تطبيقها على أرض الواقع من أجل الاستفادة منها في شتى المجالات؛ وعليه فإننا نحتاج دائماً وأبداً لفكرة ملهمة أو ابتكار فاعل في المساعدة لوقف انتشار جائحة كورونا على سبيل المثال؛ خاصة وأننا نعيش في ظروف غير مسبوقة نحتاج فيه إلى التصدي بقوة إلى تداعيات الجائحة والوقاية منها؛ كل شخص منا يمكن فعل شيء ما في هذا الشأن من أجل إنقاذ الأرواح من خلال جرعات توعوية بأهمية النظافة الشخصية والتباعد الاجتماعي وغير ذلك من الحلول الإبداعية.
ولفت “د. التويجري” إلى أهمية الاحتفال بالمبتكرين والمبدعين ورعايتهم وتوفير الإمكانات المناسبة لتشجيعهم وتأمين الحوافز اللازمة لاستقطاب ابتكاراتهم وابداعاتهم ونشرها للتعريف بها وتبني تمويلها لانعكاساتها الإيجابية على دعم مسيرة التنمية الشاملة واستثمار طاقاتهم الإيجابية؛ ولا ننسى دورهم الفاعل في تنمية مجتمعاتهم في شتى المجالات الاجتماعية والفنية والتقنية التربوية.
وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت القرار 284/71 عام 2017 وأعلنت فيه يوم 21 أبريل من كل عام يوماً عالمياً للابتكار والإبداع؛ لزيادة الوعي بدور الإبداع والابتكار في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتنمية المستدامة.
وقد احتفل بهذا اليوم لأول مرة في 21 أبريل 2002. ثم أصبحت هذه المناسبة أسبوعاً عالميا في عام 2006، يُحتفل بها من 12 إلى 21 أبريل، وذلك لإتاحة الفرصة والوقت أمام الجميع للاحتفاء بالإبداع والمبدعين لاستكشاف تنوع الآراء والابتكارات لخدمة البشرية.

Advertisements

اترك رد