نحن كفصول السنه التي لا تلتقي بل تتعاقب

أرمي مشاعري بعيداً عنكِ فأراها ترحل إليكِ … ماذا لو اخبرتُك أنكَ كنت بمثابة مطلع الفجر الأول، لتائهٍ قد خاف العتمة في سرداب عميق ….
‏وما كانت عيناك سِوى وطن تتصارع الأحبة لأجله….
واما مسافات بعدك في الزمن عنا فهي خدعة …فأنت هنا في قلوبنا …
وعندما تزدحم الاماكن وتتكاثر الوجوه من حولنا لا نرى سوى طيفك ….
كم مرة ستذوب أحرفنا وكلماتنا….
بل كل خواطرنا……
فنجمع فيها ما كل ما فات…..
ننتظر هدوء المساء ونحلم بجمال اللقاء بطيفك…..وحروفنا تعانق السماء ….وترسم كلمات لمن كانو يمرون كنسائم ويفوح قربهم منا عطرا… نحن كفصول السنة التي لا تلتقي بل تتعاقب….
نعشق أنفاس الصباح الهادئة
ونسماته الرقيقة الباردة نحب حديث الصباح بخواطر عند نافذتنا ونعشق رائحة القهوة وسعادة لا تغادر أحاديثنا و ترسم الإبتسامة والتفاؤل ونحن عند نافذتنا صباحكم كما تشتهي انفسكم. …
صباحكم سعادة….

Advertisements

اترك رد