آثرت صمتاً والسكوت مرير

نتغلب على مخاوفنا حينما ندرك…
أنها مُجرد مخاوف وليست حقائق…
‏نلتقي بأرواح نعرفها ونُحبّ أطيافا بالليل موعدها ….
ونحب ڪلمات دون النظر لمن يڪتبها …..
ويبقى حب الروح للروح أسمى ماعرفناه……
وَلأنَّ بَعضَ الحَالِ يصعبُ شَرحهُ
آثرتُ صَمتًا والسُّكُوتُ مريرُ…….
إن لم ترفعنا أخلاقُنا فلن يرفعَنا منصبُنا، وإن لم تزيّننا أفعالُنا فلن تزينَنا ملابسُنا…..
نرﻳﺪ اﻥ نكتب لك ﺷﻴﺌﺎ والدي ﻭﻟﻜﻦ أي ﺣﺮﻭﻑ تستطيع ﺍﻥ ﺗﺨﺒﺮﻙ ﻛﻢ ﺍشتقنا لك واي كلمات ….
يتحدثون عن الحب والاشتياق…ولا يعلمون عنه سوى أنه حاء مجتمعة بالباء ..وشوق يتوسطه تاء مع ياء…
وإن سألنا أحدهم عن تفاصيله….
أجابنا بكلام مقتبس من بيوت الشعر والكتابات …….
لكننا نؤمن بأنك كنت الأمان والإهتمام ……
فلم يذقه مثلنا سوى من غرق كيانه بأكمله بين أمواج عطاياك ومن تلاطمت مشاعره في دوامة الإشتياق …..
لم يعلمه سوى من اختبر تنازلاتك صبراً من أجل سعادة أحدنا دون أنانية..
حبك لم يكن يعرف العبث ولا يحتوي قاموسك على الكراهية…..
ولم تحمل حروفك حروف العند….
حبك لنا كان كبرياء للحفاظ …سماحة للهفوات…كم شعرت بالأسى لخيباتنا
الحب والاشتياق….
ليس بكلمة تنطق… ولا حروف تكتب..
ولم ولن يكن مجرد اشعار ومخطوطات …….
‏لا بُد من الإعتراف في نهاية المطاف لا يمكن نكران جمال روحك خلف قناع الهدوء الذي كنت ترتديه….
رحمك الله يا اغلى ما فقدت….

Advertisements

اترك رد