العيسوي: المبادرات الملكية تجسيد لرؤية الملك في تحقيق التنمية المستدامة

المصدر: بترا

قال رئيس الديوان الملكي الهاشمي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، يوسف حسن العيسوي، إن المبادرات الملكية التي يطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني، تستهدف توفير سبل العيش الكريم وتحسين الظروف الاقتصادية لأبناء شعبه في مختلف مناطق المملكة.
وأضاف، خلال حديثه حول المبادرات الملكية مع برنامج “نوافذ” الذي يبث عبر أثير الإذاعة الأردنية اليوم الأربعاء، بالتزامن مع احتفال الأردنيين بعيد الجلوس الملكي ، أن توجيهات جلالته المستمرة بسرعة التنفيذ والإنجاز للمشاريع التنموية، تأتي ترجمة حقيقية للرؤى الملكية التي تستشرف المستقبل وبناء الأردن الحديث والعصري، وصولاً إلى تحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية مستدامة، وتوفير فرص العمل.
ولفت إلى أن الأردن بقيادة جلالة الملك الذي وضع على سلم أولوياته بناء الأردن الأنموذج وإحداث نقلة نوعية في مسيرته، حقّق تطوراً ونمواً وإنجازات في مختلف القطاعات والميادين، في ظل ظروف صعبة تعيشها المنطقة، بقيادة جلالته الحكيمة ومساعيه المستمرة للنهوض بالاقتصاد الأردني، واهتمامه الموصول ورعايته الدائمة لأبناء شعبه، وزياراته المتواصلة، ومتابعته الدؤوبة لأداء مؤسسات الدولة.
وأشار العيسوي إلى أن الأردنيين في هذه الأيام يحتفلون بمناسبات وطنية، وهي عيد الجلوس الملكي، وذكرى الثورة العربية الكبرى ويوم الجيش، والتي تجسد مسيرة وطن حافلة بإنجازات تحققت برؤى هاشمية.
وبين أن الاحتفالية هذا العام بتأسيس الدولة الأردنية الحديثة، وفي ظل الظروف والأوضاع التي يمر بها العالم أجمع، يؤكدُ منعة الدولة وقوتها وقدرتها على الازدهار والانجاز والتميز وتجاوز الصعاب، ويشكّل مرور مئة عام على تأسيس الدولة، فرصة للجميع ليتأملوا ويستلهموا كيف أنشأ الهاشميون مجتمعاً موحداً متماسكاً، تحت مظلة دولة قوية مزدهرة يعمل أبناؤها على مراكمة الإنجاز، وتحويل التحديات إلى فرص.
وأوضح أن هاجس جلالته الأول هو المواطن والعمل على بناء المستقبل له، وأن توجيهات جلالته المستمرة تركّز على ضرورة التواصل مع المواطنين في جميع المناطق، والعمل الحثيث من أجل تقديم الأفضل لهم وتلبية احتياجاتهم، وضمان تقديم خدمات نوعيّة لهم في مختلف المجالات.
وتابع أن الانتقال بالشرائح الأقل حظاً في المجتمع نحو الاكتفاء والإنتاجية والاعتماد على الذات، هو رؤية ملكية انطلقت من الفرد إلى الجماعة ضمن محاور متعددة، في مقدمتها تحسين واقع الخدمات التعليمية والصحية، وتقديم المساعدات العاجلة للحالات الأكثر إلحاحًا، وتوفير الحاجات الأساسية مثل مساكن الأسر العفيفة الرامية إلى توفير البيئة الآمنة والصحية للأسر المستفيدة، وكذلك السعي نحو توفير فرص العمل عبر المشاريع الإنتاجية المُدرّة للدخل.
وأكد العيسوي أن تمكين قطاعي المرأة والشباب وتعزيز دورهما في مسيرة التنمية الشاملة هدف رئيس وغاية سامية للمبادرات الملكية، حيث هناك العديد من البرامج والمشاريع التي يجري تنفيذها وموجّهة لهذين القطاعين، كما يولي جلالة الملك الشباب باعتبارهم فرسان التغيير وصناع المستقبل اهتماماً كبيراً، ويوجّه دوماً بدعمهم وتزويدهم بأدوات المعرفة ومهارات التميز، وترسيخ ثقافة وطنية تحفزهم على تحمل المسؤولية والانخراط في عملية التنمية، حيث تجلى هذا الاهتمام من خلال مبادرات ملكية أطلقها جلالته لإنشاء المراكز الشبابية وتحسين واقع الأندية الرياضية التي تشكل حاضنة لنشاطات الشباب ومواهبهم”.
وأشار العيسوي إلى أنه خلال زيارات جلالة الملك الميدانية لأبناء شعبه، من منطلق حرصه على تفـقـد أحوالهم وظروفهم المعيشية والاستماع إلى مطالبهم واحتياجاتهم، وكذلك لقاءات جلالته التواصلية مع مختلف شرائح المجتمع، يتم طرح العديد من القضايا والمطالب، حيث يأمر جلالة الملك بتنفيذ هذه المطالب استنادًا إلى الأولويات ووفقاً لرؤية واضحة وجداول زمنية محددة، وبتعاون وشراكة وتكامل مع مؤسسات الدولة المختلفة.
وقال إن المبادرات الملكية، تمكنت وعبر تعزيز الشراكة مع الجهات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني، من تطوير منظومة العمل التنموي والإنساني في المجتمعات المحلية، وصولاً إلى بناء مجتمعات تعتمد على ذاتها اقتصادياً وتنموياً من خلال الاستجابة المُثلى للاحتياجات الحقيقية لهذه المجتمعات والفئات المستهدفة.
وبين أن جلالة الملك يركز في توجيهاته على ضرورة العمل على تحقيق العدالة في توزيع مكتسبات التنمية، وتنفيذ المشاريع والبرامج وفقاً لخصائص ومميزات كل منطقة، لتحقيق التوازن التنموي في هذه المناطق.
وحسب العيسوي فأن هناك إدارة في الديوان الملكي الهاشمي، تُعنى بمتابعة تنفيذ المبادرات الملكية والتنسيق مع جميع المؤسسات الحكومية المعنية ومؤسسات المجتمع المدني الشريكة، لضمان تنفيذ هذه المبادرات على أرض الواقع، وتحقيق أهدافها على الوجه الأمثل، إلى جانب وجود فريق “متابعة المتابعة” مهمته الرئيسة متابعة المشاريع التي يجري تسليمها وافتتاحها بتوجيهات ملكية، للوقوف على أدق التفاصيل التي من شأنها الحفاظ على ديمومة واستمرار أداء هذه المنشآت والمشاريع، وبما يليق بالمبادرة الملكية.

Advertisements

اترك رد