جمعية قرى الأطفال تطلق حملتها لعيد الأضحى المبارك

المصدر: (بترا)

أطلقت جمعية “قرى الأطفال” (SOS) حملتها لعيد الأضحى المبارك هذا العام تحت شعار “كفالتك ليتيم أحلى عيدية”، بهدف تشجيع أهل الخير على دعم الأطفال الأيتام وفاقدي السند الأسري الذين يعيشون في قراها الثلاث.
وقالت الجمعية في بيان صحفي، اليوم الاثنين، إن الحملة تركز على مشاركة فرحة العيد مع الأطفال الذين ترعاهم الجمعية ونشر الفرح في قلوبهم، لافتة إلى أن الجمعية تسعى إلى توفير بيئة أسرية تمنح الأطفال الشعور بالحب والأمان مع أخوتهم والأم البديلة التي تقدم لهم الرعاية والاهتمام.
وبينت الجمعية أنه يمكن لأهل الخير أن يدعموا الحملة من خلال كفالة الأيتام وفاقدي السند الأسري في الجمعية، من خلال عدة قنوات، أهمها الموقع الإلكتروني ونظام “إي-فواتيركم” وغيرها من طرق التبرع المتاحة على الموقع الإلكتروني الخاص بالجمعية ومواقع التواصل الإجتماعي، كما يمكنهم التواصل مع الجمعية من خلال الاتصال برقم الخير: 5658885.
وأوضحت أن قيمة كفالة الطفل تبلغ 15 دينارا شهرياً، وكفالة الشاب 25 دينارا شهرياً، وكفالة العائلة التي تتكون من 5 إلى 7 أطفال تبلغ 50 دينارا شهرياً، فيما تبلغ كفالة الشركات والمؤسسات لبيت أسري عائلي في القرى 15 ألف دينار أردني والتي تغطي جزءاً من المصاريف الجارية لسنة واحدة.
وتنشر الجمعية حملتها من خلال وسائل متعددة، منها جسور المشاة والمركبات وداخل المولات التجارية الكبرى واللوحات الإعلانية الخارجية ووسائل التواصل الاجتماعي والرسائل القصيرة.
يذكر أن الجمعية تقدم الرعاية لنحو 250 طفلا وشابا من الأيتام وفاقدي السند الأسري في 32 منزلاً عائلياً في قراها الثلاث في عمان وإربد والعقبة، وفي بيوت الشباب والشابات الثمانية التابعة لها.
وتعتمد الجمعية على الدعم المقدم من المواطنين والمؤسسات من خلال كفالة الأطفال الأيتام والتبرعات النقدية التي تساعد على رعاية الأطفال وتغطية احتياجاتهم بشكل مستدام، حتى يكبروا ويصبحوا أفراداً منتجين وفاعلين في مجتمعهم.
ويمتاز نموذج الرعاية في قرى الأطفال بتوفير رعاية متكاملة للأطفال والشباب من خلال تغطية الجوانب المختلفة من مسكن وأمن غذائي وتعليم ورعاية صحية ونفسية وتمكين وأمن اقتصادي وحماية ودمج مجتمعي في جو أسري دافئ.
وتعمل الجمعية ضمن المبادئ التوجيهية للرعاية البديلة للأطفال واتفاقية حقوق الطفل الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة؛ حيث تأتي أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ضمن محور عمل الجمعية واستراتيجتها.

Advertisements