التخطيط وجمعية قطر الخيرية
توقعان اتفاقية منحة لتوفير لقاحات كورونا

المصدر: (بترا)

وقع وزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة مع الرئيس التنفيذي لجمعية قطر الخيرية يوسف بن أحمد الكواري، بحضور سفير دولة قطر لدى الأردن الشيخ سعود بن ناصر بن جاسم آل ثاني، مذكرة تفاهم توفر بموجبها الجمعية منحة بقيمة 10 ملايين ريال قطري للأردن. 
وقالت الوزارة، في بيان صحفي اليوم الأحد، إن هذه المذكرة تأتي لدعم جهود الحكومة في توفير لقاحات فيروس كورونا للمواطنين الأردنيين واللاجئين السوريين وشمول أكبر عدد من السكان بالمطعوم. وأشاد الوزير الشريدة بعمق العلاقات الثنائية التي تربط الأردن بدولة قطر، والتي أرسى دعائمها جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة، معربا عن تطلع الأردن الدائم لتعزيز وتطوير هذه العلاقات على مختلف الصعد لما فيه مصلحة وخير الشعبين الشقيقين. وأكد تقدير الحكومة الأردنية لجمعية قطر الخيرية ومنظمات المجتمع المدني القطرية على مساهمتهم المباشرة وتقديم المساعدات العينية والمالية المباشرة للأردنيين وللمجتمعات الأردنية المستضيفة. من جانبه، أكد السفير الشيخ سعود بن ناصر ال ثاني أن الاتفاقية تأتي امتدادا لمسيرة التعاون بين البلدين العزيزين وتعزيزا للرؤية الحكيمة لقيادة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وأخيه جلالة الملك عبدالله الثاني في تعزيز العلاقة الأخوية في مواجهة التحديات التي تواجهها المنطقة. وأشار إلى العلاقة الوثيقة بين الشعبين القطري والأردني، وما تحتله المملكة من مكانة في قلوب القطريين واعتزازهم بعلاقاتهم التاريخية والأخوية التي تجمعهم بالأردنيين. وأشاد السفير بالجهود التي بذلتها الحكومة الأردنية من خلال تقديم المطاعيم مجاناً إلى اللاجئين على أراضيها أسوة بمواطنيها، وهو موقف يسجل للمملكة، إضافة إلى العديد من المواقف في مجال إيواء واستقبال اللاجئين. وعبر الرئيس التنفيذي لجمعية قطر الخيرية عن شكره وتقديره للجهود الحكومية في تسهيل المهمة الإنسانية التي تنفذها الجمعية في الأردن واعتزازه بالشراكة مع الهيئة الخيرية الهاشمية والصندوق الأردني الهاشمي ومؤسسة الحسين للسرطان، والتي تعتبر من أهم المستفيدين من خدمات الجمعية. وقال الكواري إن جمعية قطر الخيرية كانت من المؤسسات الرائدة والسباقة في مجال التخفيف من آثار الجائحة على البشرية من خلال مكاتبها المنتشرة في 30 دولة حول العام وساهمت في دعم جهود تلك الدول والمساعدة في علاج المتضررين وتقديم الدعم للمتأثرين من آثار الجائحة كواجب إنساني تحرص قطر الخيرية على أدائه، منسجمة بذلك مع الدور الإنساني في هذا المجال لدولة قطر. وعلى صعيد متصل، بحث وزير التخطيط والتعاون الدولي في اجتماع منفصل، مع السفير القطري لدى الأردن والرئيس التنفيذي لجمعية قطر الخيرية سبل تطوير وتعزيز التعاون بين البلدين، كما تم التباحث في زيادة أوجه التعاون مع الجمعية، وذلك في إطار الأولويات الحكومية في هذه المرحلة. واعرب وزير التخطيط عن تطلعه للحصول على المزيد من المنح من الأشقاء القطريين في المرحلة المقبلة، لتمكين الأردن من مواجهة التحديات الاقتصادية التي تواجهها المملكة، وخاصة في إطار الأولويات المرتبطة بتحفيز النمو الاقتصادي.

Advertisements

اترك رد