برنامج “التأهيل الاجتماعي” يمنح الأمل للأشخاص ذوي الإعاقة في العلا

المصدر: واس

مبادرة تُكمل صورة العلا العالمية، حيث تفاصيل مختلفة ضمن ركائز “الهيئة الملكية لمحافظة العلا” من أجل الإنسان في المكان، تتمثل في برنامج “التأهيل الاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة” في المحافظة.
التزامٌ صنعته الهيئة، بإنشاء “مركز التشخيص والتقييم للأشخاص ذوي الإعاقة في العلا” في شهر فبراير من العام 2020م، بهدف تقديم خدمات تقييم حالات ذوي الإعاقة وفق المعايير الدولية، بشراكات مع عدد من المراكز في مختلف دول العالم.
تنمية الإنسان والمكان معا، من أسس الهيئة الملكية، حيث تمضي من خلال المركز لتحقيق الأثر الإيجابي للمستفيدين والمستفيدات منه، بتوفير خدمات تتناسب مع احتياجاتهم.
وعمِل برنامج “التأهيل الاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة” على ثلاث مراحل: مرحلة تقييم الحالات ومعرفة الاحتياجات، ومرحلة تصميم وبناء المركز، ومرحلة التشغيل.
البرنامج بدأ في إنشاء مركز التشخيص والتقييم بالتعاون مع “معهد الشباب للتأهيل المتقدم” (YAI) من الولايات المتحدة الأمريكية، وهو معهد عالمي رائد في مجال الإعاقة، حيث عمل البرنامج على تشخيص الحالات وتقييم الاحتياجات، وأجرى تقييما لـ 556 شخصا.
تلا التقييم الذي تم إجراؤه في مركز التشخيص تحديد جميع الاحتياجات والمتطلبات التي ستساهم في المرحلتين الأولى والثانية، وهما: مرحلة تصميم وبناء المركز، ومرحلة التشغيل.
وتم تحديد قائمة من قبل المقيِّمين في (YAI) بالمستفيدين الذين بحاجة إلى خدمة فورية من خلال توفير أجهزة ومعدات مساعدة وكذلك الأطراف الصناعية، وأيضا التعديلات المنزلية لتحسين جودة الحياة لديهم.
وخلال الأشهر الماضية، قدم البرنامج عددا من برامج التدريب لجميع فئات المجتمع، منها: محاضرات في الإعاقة الذهنية، ومحاضرات عن المرض العقلي والتشخيص المزدوج، وتضمنت تدريب المتطوعين على إجراءات التأهيل المجتمعي، وتم التنسيق خلالها مع وزارة التعليم في البرنامج لعقد دورات تدريبية مسائية لمعلمي وإداريي التعليم لتطوير مهاراتهم وأساليب التعامل مع الأشخاص من ذوي الإعاقة.
وأوضح رئيس قطاع التنمية الاقتصادية والمجتمعية في الهيئة الملكية لمحافظة العلا محمد الشمري، أن البرنامج يمضي في عمله من أجل دعم وتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة في محافظة العلا، مشيراً إلى أن البرنامج ومن خلال التعاون أفضل المراكز العالمية، يهدف إلى جودة حياة ذوي الإعاقة، وذلك يمثل جزءا من التزام الهيئة تجاه أهالي العلا الذين هم أحد ركائز العمل الرئيسية لتحقيق رؤية العلا.
وقال: “تم تأسيس مركز التشخيص والتقييم الذي يقدم عددا من الخدمات والأجهزة للمستفيدين والمستفيدات؛ من أجل توفير ما يحتاجونه من خدمات وفق أفضل الممارسات العالمية، وذلك في إطار تقديم الدعم الاجتماعي لكافة ما يحسّن جودة الحياة للسكان”.
وكانت قد انطلقت الدفعة الأولى من البرنامج؛ لتوزيع الأجهزة المساعدة والمعدات في شهر رمضان المبارك من العام 1441هـ، الموافق لشهر مايو من العام 2020م، حيث نجح البرنامج وخلال ظروف جائحة كورونا “كوفيد- 19” بتوزيع 118 من المعدات والأجهزة المساعدة وغيرها إلى 41 مستفيد ومستفيدة من الأشخاص ذوي الإعاقة إلى منازلهم في محافظة العلا.
وانطلقت الدفعة الثانية من البرنامج لتوزيع الأجهزة المساعدة والمعدات في شهر رمضان المبارك الماضي، الموافق لشهر أبريل، بتوزيع 35 جهازا سمعيا وبصريا إلى 19 من المستفيدين، ضمن برنامج التأهيل الاجتماعي.
إضافة إلى ذلك سيتم إجراء اختبارات قياسات المستفيدين من الدفعة الثانية، والتي تستهدف توزيع 220 من الأجهزة والمعدات الطبية لأكثر من 60 مستفيدًا، وتشمل الأجهزة والمعدات: الأسرّة، والمراتب الطبية، والكراسي المتحركة، والكراسي الرياضية، والمشّايات، والجبائر، وكراسي الاستحمام، والأحذية الرياضية، وغيرها، وسيستمر البرنامج في الدفعة الثالثة، بتوزيع الأجهزة والمعدات والأطراف الصناعية خلال الأسابيع المقبلة.
ويشمل البرنامج كذلك، “التعديلات المنزلية”، حيث سيتم إجراء تعديلات منزلية للمستفيدين والمستفيدات لمساعدتهم على الحركة والتنقل بسهولة حسب نوع إعاقتهم في منازلهم، وذلك بعد إجراءات التقييم المبدئي، ويتضمن التقييم دراسة الحالة ودراسة مناسبة مكان المنزل، ويتضمن التقييم الشامل تخطيط البيت وعرض التعديلات المنزلية المقترحة.

Advertisements

اترك رد