طموح للتنمية المجتمعية داعم جديد لحملة الهلال الأحمر القطري “أنا تطعمت، أنا تبرعت”

المصدر: الهلال الأحمر القطري

من خلال اتفاقية تعاون للترويج عبر المنصات الرقمية

وقع الهلال الأحمر القطري اتفاقية تعاون مع طموح للتنمية المجتمعية، كراعٍ مجتمعي داعم لحملة “أنا تطعمت، أنا تبرعت” من خلال الترويج لها عبر المنصات الرقمية. ووقع الاتفاقية من جانب الهلال الأحمر القطري أمينه العام سعادة السفير علي بن حسن الحمادي، فيما وقعها من جانب طموح للتنمية المجتمعية مديرها العام المهندس ناصر عبد العزيز المغيصيب.

وعلى هامش الاتفاقية، قال الحمادي: “إننا فخورون بتعاوننا مع مختلف المؤسسات المحلية في سبيل إنجاح حملة عالمية إنسانية ستساهم في إنقاذ أرواح ملايين البشر من المحتاجين، وإعادة الحياة إلى طبيعتها. ومن منطلق مسؤوليتنا المجتمعية تجاه الضعفاء، وانتمائنا لمجتمع يعتبر أيقونة في العمل الخيري وتترسخ فيه قيم التكافل والعطاء، فإننا نمد أيدينا لكل الراغبين في الانضمام إلى ركب حملة التلقيح ’أنا تطعمت، أنا تبرعت‘”.

وأضاف: “يسرنا أن تنضم إلى حملتنا طموح للتنمية المجتمعية، وهي مؤسسة رائدة في مجال غرس القيم الفاضلة والإيجابية في المجتمع. ونأمل أن تساهم هذه الشراكة في تكثيف الدعم لصالح الحملة، وأن تكون لها لمسة خاصة تضيفها إلى مجال العمل الإنساني والخيري”.

من جانبه، أكد م. المغيصيب على أهمية حملة “أنا تطعمت، أنا تبرعت” التي أطلقها الهلال الأحمر القطري، حيث إنها تصب في مجال دعم الجانب الإنساني والتنموي المستدام. وقال: “توقيع مذكرة التفاهم مع الهلال الأحمر القطري لدعم هذه الحملة يتوافق مع أهداف طموح، والمتمثلة في تعزيز الوعي في مجال التنمية المجتمعية وتمكين أفراد المجتمع، بما يساهم في دعم المجتمعات من حولنا”.

وتابع بالقول: “لا شك أن الشراكات الثنائية مع جهة متميزة لها باع طويل في العمل الإنساني مثل الهلال الأحمر القطري هي إضافة للعمل المجتمعي. وتأتي شراكتنا مع الهلال الأحمر القطري للمساهمة في الحملة التي تم إطلاقها، من خلال إعداد وتصميم مجموعة من البرامج المجتمعية التفاعلية المبتكرة التي تهدف إلى توعية المجتمع بأهمية التطعيم ضد كوفيد-19، ودعم مساعي الدولة للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من المجتمع، إضافة إلى ذلك البعد الإنساني المميز الذي تحمله هذه الحملة بتشجيع الجمهور على التبرع بتكلفة تطعيم اللاجئين والنازحين والمهاجرين”.

يذكر أن اتفاقية التعاون تهدف إلى الاستفادة من الفضاء الرقمي ومنصات التواصل الاجتماعي في إعداد الفعاليات والبرامج المجتمعية ونشر مختلف المواد الإعلامية والتوعوية الداعمة لحملة التلقيح العالمية “أنا تطعمت، أنا تبرعت”، التي ينفذها الهلال الأحمر القطري بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وتسعى لتوفير لقاحات كوفيد-19 لصالح 3.65 مليون شخص من اللاجئين والنازحين والمهاجرين في 20 دولة حول العالم. وقد حظيت الحملة حتى الآن باهتمام ومناصرة العديد من الجهات المحلية والإقليمية والدولية.

Advertisements

اترك رد