افعل مايجب عليك فعله حينما يحين فعله سواء كنت تحب هذا الفعل أم لم تحبه …..

د. صالح المشاعلة
د.صالح المشاعلة

مبادىء النجاح…
افعل مايجب عليك فعله حينما يحين فعله سواء كنت تحب هذا الفعل أم لم تحبه …..


يقول أحد كتاب الصحف الأمريكية أنه كان في دورة تدريبية في أشهر معهد للتدريب في واشنطن وأنه قد دخل مطعما في وقت الاستراحة، فبحث عن طاولة فارغة فلم يجد إلا طاولة يجلس عليها شيخ كبير فاستأذنه ليشاركه الجلسة فسمح له فجلس وبدأ على الفور يتحاور ويتجاذب أطراف الحديث مع الشيخ وسأله من أنت؟
فقال : ” أنا كوب كوب ماير”
يقول الشاب: كدت أجن.. أيعقل أن يكون هذا هو العالم المشهور كوب كوب ماير؟
فقلت له غير معقول أأنت أسطورة علم التنمية البشرية في هذا العصر؟ قال نعم هو أنا … وهل أنت صاحب “كتاب ألف مبدأ للنجاح”؟ قال نعم
يقول ماكنت أصدق عيني ظننت نفسي في حلم…
لذا كان لابد لي من أن أغتنم هذه الفرصة الثمينة واسأله سؤالا قصيرا جدا لأن الوقت لا يسمح فقلت له: أرجوك أعطيني مبدأ واحدا من مبادىء النجاح إذا أمسكت به حققت النجاح كله قال العالم: سألت ذات السؤال لتوماس يوكسلي وهو صاحب كتاب (مبادرات النجاح) طلبت منه مبدأ واحدا من مبادىء النجاح الأعظم فقال لي: (افعل ما يجب عليك فعله حينما يتحتم عليك فعله سواء أكنت تحب هذا الفعل أم لا تحبه) ثم سكت ثم قال لي: ياعزيزي هنالك تسعمئة وتسعة وتسعون مبدأ للنجاح لا قيمة لها إن لم تفعل هذا….
والسؤال الملح ألسنا جميعا نتطلع إلى أن نكون أصحاب مبادرات للنجاح؟ لكن الذي يمنعنا شيء واحد وهو (أننا لا نفعل ما يجب علينا فعله في حينما يتحتم علينا فعله سواء أحببنا هذا الفعل أم لم نحبه) …
انظر إلى الطاعات والعبادات فهي ثقيلة – مثلما أن الجنة محفوفة بالمكاره والنار محفوفة بالملذات – لكن حينما يحين وقت الصلاة نفعل (ما يجب علينا فعله في حين وجوب الفعل) عندها نجد أن لذة النجاح سهلة…..
كما أن القيام صباحا والذهاب للعمل أو المدرسة فيه صعوبة ومشقة لكن ولأن متطلبات حياتك وحاجاتك تدعوك لفعل هذا الفعل في كل يوم مبكرا لهذا إذا (فعلت ما يجب عليك فعله وقتما يتحتم عليك فعله) ستجد أن هذا من أعظم مبادىء النجاح…….
للعلم هذا هو مصطلح مجاهدة النفس بعينه الوارد في شريعتنا وعقيدتنا وسنة نبينا وهو نفس المبدأ الذي تحدث عنه العالم “كوب كوب ماير” والمبدأ مشتق أصلا من شريعتنا وعقيدتنا وسنة رسولنا الكريم بحكم أنها الأقدم والتي أجزم بأنها القاعدة الأساسية والمرجعية الصادقة والثابتة والقابلة للتطبيق والتي تصلح لكل زمان ومكان …لكننا مهوسون بالأجنبي ولا نقدر قيمة ما عندنا من علوم زاخرة وفي كل التخصصات ….

  • كم من المشكلات سببها عدم فعل الأمر في وقته وقتما يتحتم عليك فعله سواء أحببته أم لم تحببه؟!
    سؤال تعبيري مطروح للحوار والنقاش الموضوعي الهادف والهادىء……. دمتم بود
Advertisements

اترك رد