‏في غيابك…

نحتاج إلى ألف رئة
حتى نتنفس وكأن الأوكسجين بات كسنابل هواء لا تنمو إلا في حقول قلبك…..
بطريقةٍ ما أدركنا أن الطريق الذي اختاره الله لنا، كان أفضل ألف مرة من الطريق الذي أردناه لأنفسنا، وأن الباب الذي أُغلِق في وجهنا ألف مرة، كان وراءه شرٌ محض، وأن اليد التي أفلتتنا، لم تكن تناسبنا منذ البداية، وأن البلاء الذي أنهكنا لم يكن سوى رحمةٌ مُهداة، وأن انهيار الأسباب من حولنا لم تكن بالقسوة التي ظننا، وإنما هي سنة الله في خلقه، وأن الأمر الذي جفانا النوم من أجله لم يكن يستحق كل هذا، واننا قلقنا أكثر مما ينبغي، بطريقةٍ ما سندرك أنك لست مالك أمرنا، وأن أمرنا إن ضاق واستضاق، له ربٌ هو أولى به، وأن الله رحيم، رحيم بالقدر الذي يُنجينا من شرور البشر، ومن أنفسنا حين لا نقوى عليها.
وسلام على الذين سمعو منا نفس الحديث عشرات المرات بنفسٍ راضية ومسحو عنا نفس الدموع كل مرة،
ولم يُشعرونا بأننا ثقيلٌين أو نبالغ في الأشياء ….
أو أن حُزننا ليس له معنى……..

Advertisements

اترك رد