ورشة عن دور الإعلام في إزالة الوصمة لمرضى الإيدز

المصدر: بترا

 افتتح مدير عام وكالة الأنباء الأردنية فايق حجازين، اليوم الاثنين، ورشة تدريبية للصحفيين والإعلاميين، نظمها مركز سواعد التغيير حول دور الإعلام في إزالة الوصمة والتمييز تجاه المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري- الإيدز. 
وقال حجازين إن دور الإعلام محوري في جميع القضايا التي تواجه المجتمع، ولاسيما قضايا التمييز تجاه الأشخاص الذين يعانون أمراضا أو نقص مناعة، مضيفا أن الوصمة تعد هاجسا أمام العاملين في وسائل الإعلام، وعلى الصحفيين الانتباه والتدقيق في استخدام المصطلحات أثناء اعداد المواد الإعلامية. وأكد ضرورة التعاون بين وسائل الإعلام وجميع المؤسسات والمنظمات لدعم القطاع الصحي الواسع، الذي يعد من أهم القطاعات المتصلة بالمواطن، وذلك من خلال التركيز على مواطن الخلل بطرق مهنية مسؤولة. من جهته، دعا مدير مركز سواعد التغيير الدكتور عبدالله الحناتلة، إلى تعزيز قدرات العاملين في وسائل الإعلام للتصدي لممارسات سلبية يرتكبها هواة مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة فيما يتعلق بالمتعايشين بفيروس نقص المناعة. وبين الحناتلة أن المركز يهدف إلى رفع وعي الأفراد في المجالات الصحية والبيئية في القطاعات الأكثر ضعفا وتهميشا ومحاولة إيجاد بيئة راعية لهم، داعيا المؤسسات الإعلامية لرفع وعي الأفراد تجاه المصابين بنقص المناعة، مشيرا إلى ان المركز اكتشف 12 حالة عام 2021. وفي الورشة، قدمت الدكتورة هيام مقطش، ورقة بحثية عن فيروس الايدز وطرق انتشاره، وإجراءات وزارة الصحة والبرنامج الوطني للإيدز لعلاجه والحد منه، وعرضت عدد الإصابات محليا وعالميا فيما قدمت وفاء نافع دراسة حالة عن دور الإعلام في الحد من الوصمة والتمييز. ودار حوار موسع مع المتدربين حول فيروس نقص المناعة البشري وطرق الانتقال وطرق الوقاية منه، وكيفية إدماج المتعايشين مع الفيروس في المجتمع دون وصمة وتمييز.

Advertisements

اترك رد