نفوق جماعي للأسماك في أكبر بحيرة مالحة في أوروبا

المصدر: وكالة أنباء البحرين

تم انتشال قرابة 4.5 طن من الأسماك والكائنات البحرية النافقة من مياه بحيرة “مار مينور” بجنوب شرق أسبانيا، وهي أكبر بحيرة مالحة في أوروبا، خلال الأسبوع الماضي، جراء موجة نفوق جماعي بسبب التلوث وارتفاع درجات الحرارة، حسبما أفادت وسائل الإعلام المحلية في اسبانيا.

وأشارت السلطات وخبراء البيئة إلى نقص الاكسجين في البحيرة بسبب موجة الطقس الحار خلال الأيام القليلة الماضية، حيث وصلت الحرارة في إقليم مرسية إلى أكثر من أربعين درجة مئوية في بعض المناطق.

وبعث فيرناندو لوبيز ميراس رئيس حكومة مرسية برسالة إلى رئيس الوزراء الاسباني، بدرو سانشيز، يدعو إلى عقد اجتماع أزمة بشكل فوري لاتخاذ قرارات بشأن الإجراءات الواجبة لحماية البحيرة التي تعاني من مشكلات بيئية على مدار سنوات.

وترجع أسباب المشكلة إلى تراكم العناصر الغذائية في البحيرة جراء الانشطة البشرية، وهو ما تسبب بدوره في زيادة الطحالب والبكتيريا التي تحرم الكائنات الأخرى من سبل الحياة.

وتوجه الحكومة المحلية أصابع الاتهام إلى الطقس والحكومة المركزية التي لا تقدم دعما كبيرا لحماية البحيرة، فيما يقول خبراء البيئة إن السلطات الاقليمية لم تتخذ إجراءات كافية للتصدي لأنشطة الزراعة المكثفة في المناطق المتاخمة للبحيرة، وهو ما يعتبر السبب الرئيسي لهذه المشكلة، لاسيما في موسم الأمطار عندما تتدفق كميات كبيرة من المياه العذبة والأوحال الملوثة بالأسمدة إلى البحيرة.

Advertisements

اترك رد