شرطة أبوظبي بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تنفذان مبادرات للأسر المحتاجة والعمال

نفذت شرطة أبوظبي مبادرات إنسانية بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بمناسبة احتفالات الدولة باليوم العالمي للعمل الخيري، الذي أقرّته الأمم المتحدة في 5 سبتمبر من كل عام، تعزيزاً لروح التضامن العالمي والإسهام في إيجاد مجتمعات أكثر شمولاً ومرونة.

وتضمنت المبادرات توزيع مستلزمات مدرسية وصحية على الأسر المحتاجة المتعففة في العين، بحضور مدير مركز هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بالعين المستشار أحمد عبيد الظاهري، ونائب مدير المديرية للشؤون الإدارية والعمليات العقيد محمد حمدان المنظري.

وأوضح العقيد المنظري أن هذه المبادرة الإنسانية تأتي في إطار حرص شرطة أبوظبي المستمر على التواصل مع المجتمع، في سبيل مساعدة أبنائها الطلبة على توفير كافة احتياجاتهم المدرسية من حقائب وقرطاسية وأقلام والمستلزمات الصحية الوقائية، بما يسهم في إنشاء جيل متعلم واعٍ يخدم وطنه ومجتمعه، ورسم البسمة على وجوه الطلبة وإدخال الفرحة إلى قلوبهم وتخفيف المعاناة عن كاهل أسرهم.

وأشاد المستشار أحمد عبيد الظاهري بمبادرة شرطة أبوظبي ممثلة في مديرية شرطة منطقة العين ودورها الإنساني في إدخال الفرحة والسرور إلى قلوب أطفالهم، للتوجه إلى مدارسهم وهم يحملون معهم احتياجاتهم أسوة بزملائهم، والحفاظ على صحة وسلامة الطلبة ووقايتهم من «كوفيد-19»، بتوفير المستلزمات الطبية من كمامات الوجه والمعقمات، بالإضافة إلى كتيبات إرشادية تشرح كيفية وقاية الطلبة من التعرض لعدوى الفيروس.

كما نفذت مديرية المرور والدوريات بقطاع العمليات المركزية مبادرة إقامة مأدبة غداء لنحو 40 عاملاً، اقتداء بالقيم الدينية والمجتمعية في الاهتمام بالعمال، وبمسيرة مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، الذي كان ينظر إلى البشرية كأسرة واحدة خلقها رب العالمين على هذه الأرض لكي تحظى بنعمه وخيراته، وحمّل الإنسان فيها كخليفة له، أمانة إعمارها ونشر السلام والأمن والرفاهية فيها، والعمل على تقوية الصداقة بين جميع شعوبها عن طريق التعاون والتعامل والتآزر بينها.

وأشادت بنهج دولة الإمارات العربية المتحدة وريادتها في مجال العمل الخيري والإنساني، حيث تولي القيادة الرشيدة العمل الخيري أهمية كبرى باعتباره قيمة إنسانية قائمة على العطاء.

Advertisements

اترك رد