إربد.. إطلاق مبادرة نحو بيئة نظيفة ومستدامة

المصدر: بترا

 أطلقت وزارة البيئة في اربد، اليوم الخميس، مبادرة وطنية تحت شعار “نحو بيئة أفضل”.
وتهدف المبادرة التي افتتحها محافظ اربد رضوان العتوم، بحضور مندوب وزير البيئة المستشار الدكتور احمد عبيدات ونائب المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الأردن كارولين أنس وممثلين عن الجهات المشاركة إلى زيادة الوعي البيئي المستدام وغرسه كثقافة مجتمعية وتربية بيئية.
وقال المحافظ العتوم إن البيئة أصبحت محور اهتمام الجميع على جميع المستويات، داعيا إلى ضرورة أن تكون برامج التوعية البيئية مستدامة؛ للوصول إلى تربية وثقافة بيئية تخدم الحاضر والأجيال المقبلة، مؤكدا أن البيئة النظيفة تخدم أغراض التنمية والاستثمار وتحفز على إقامة المشاريع ذات الأثر الاقتصادي والتنموي.
وقال عبيدات إن الاهتمام بالبيئة جزء لا يتجزأ من منظومة الدولة الأردنية، وهي مسؤولية وطنية جماعية ليست مقتصرة على جهة معينة، مؤكدا أننا في الأردن قطعنا شوطا متقدما في هذا المجال لكن ما زال أمامنا الكثير لنعمله بتشاركية وتكاملية للوصول إلى بيئة آمنة خالية من أي نوع من التلوث.
ولفت إلى أن المرحلة الثانية من الحملة الوطنية للنظافة ستنطلق في الثلث الأخير من الشهر الحالي استكمالا للمرحلة الأولى، بهدف تعزيز المشاركة الوطنية وإثراء دور المجتمعات المحلية في ايجاد بيئة نظيفة ومستقرة.
وأشارت أنس إلى أن من أولويات الأمم المتحدة المحافظة على البيئة والعمل مع الشباب والمجتمعات المحلية والشركاء المحليين في خلق بيئة نظيفة ومستدامة، مشيدة بالشراكة الفاعلة مع وزارة البيئة وجميع المؤسسات الرسمية والأهلية والمتطوعين في الأردن في انجاح البرامج المتصلة بالتوعية والثقافة البيئية.
وقال مدير مركز “أرض السلام” الذي يتخذ من اربد مقرا له الدكتور عماد الزغول إن الحملة ستستمر ثمانية أسابيع وتشتمل على محاضرات توعوية ورسم جدرايات وإطلاق مسابقة للأفلام القصيرة ذات المحتوى البيئي وزيارات ميدانية لمحطات تدوير النفايات وتوزيع النشرات التوعوية المعززة للجانب العملي للحملة.
وأكد أن الوصول إلى تربية بيئية مستدامة هو الأمل والغاية المنشودين باعتبار ذلك حقا للأجيال المقبلة ومعززا للسلم المجتمعي، مشيرا إلى أهمية ذلك في التغلب على التحديات البيئية التي فرضتها تحديات اللجوء السوري والاستجابة الفعالة له.
وشارك في انطلاقة المبادرة من مبنى محافظة اربد، 50 سائق دراجة طافوا شوارع اربد تعبيرا عن شعار الحملة الهادف إلى كسب التأييد والمشاركة في المبادرة.

Advertisements

اترك رد