«الهلال الأحمر الكويتي» تمول مشروعا اقتصاديا للمتضررين من الحرب في قطاع غزة

المصدر: كونا

 مولت جمعية الهلال الأحمر الكويتي مشروعا اقتصاديا للمتضررين من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة تنفذه جمعية (رعاية أسر المعاقين) الفلسطينية التي تنشط في مدينة (رفح) جنوبي القطاع.
وقالت رئيس مجلس إدارة جمعية (رعاية أسر المعاقين) هبة عدوان في تصريح صحفي اليوم السبت إن “الجمعية شرعت في تنفيذ مشروع لتمكين النساء المتضررات اقتصاديا من الحرب في فلسطين يستمر لمدة ثلاث سنوات بتمويل كريم من جمعية الهلال الأحمر الكويتي”.
وأضافت عدوان أن المستهدفات سيحصلن على مشروع بشكل خاص مدر للدخل يتمثل بماكينة خياطة ومستلزماتها المختلفة بالإضافة إلى حصولها على التدريب اللازم والمتابعة المطلوبة.
وأوضحت أن المشروع يهدف إلى تمكين نساء من اللواتي تضررن اقتصاديا من الحرب والأزمات عبر تمويل مشاريع صغيرة لهن للتخفيف من حدة المعاناة الإنسانية والاقتصادية ومكافحة فقرهن بعد أن فقدن مصادر رزقهن خلال الحرب الإسرائيلية التي أدت إلى تدمير آلاف المنازل والمنشآت الاقتصادية المختلفة.
ولفتت عدوان إلى انه خلال المشروع سيتم تدريب المستهدفات وتأهيلهن للانخراط في سوق العمل لإعالة أسرهن موضحة أن المستفيدات سيتلقين التدريب اللازم على مهارات الخياطة والتصميم والتعامل مع الماكينة وإدارتها خلال المرحلة الأولى من المشروع لمدة ثلاثة أشهر ومن ثم تدريبهن على إدارة المشاريع الصغيرة ومحو الأمية المالية.
وأعربت عن عميق شكرها للأمين العام لجمعية الهلال الأحمر الكويتي الدكتورة مها البرجس التي لم تترد في تبني المشروع وقدمت كل التسهيلات اللازمة من أجل إخراجه إلى حيز التنفيذ.
وأكدت أن هذا الدعم يعكس عمق إنسانيتها وتبنيها لقضايا الفئات المهمشة من النساء ضحايا الحروب والنزاعات والمشاكل الاقتصادية في كل مكان وبشكل خاص في فلسطين.
كما عبرت عن شكرها العظيم لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا على السخاء والعطاء المتدفق دوما للشعب الفلسطيني.
وتأسست جمعية (رعاية أُسر المعاقين) عام 2001 بصفتها جمعية مستقلة غير ربحية تقوم برعاية ذوي الإعاقة وأسرهم وتأهيل ذوي الإعاقة وتقليل التأثير السلبي للإعاقة وجعلهم أكثر فاعلية واعتمادا على النفس وتوفير فرص ملائمة للتعليم والتدريب المهني لاستثمار الطاقات القصوى لذوي الإعاقة.
ونفذت الجمعية التي تتخذ من مدينة (رفح) جنوبي قطاع غزة مقرا لها العديد من المشروعات خلال السنوات الماضية بتمويل من مؤسسات ومحسنين كويتيين ومن بينها مشروع (كفالة طلبة يدرسون بالجامعات الفلسطينية) ومشروع (إعادة تأهيل منازل المعاقين) ومشروع (الزي المدرسي للطلبة الأيتام والمعاقين) وبلغ عدد المستفيدين منه 500 أسرة فلسطينية.
كما قامت بتنفيذ مشروع (كويتنا حياة لتحسين المستوى المعيشي للمعاقين) استفادت منه 400 أسرة وجميع هذه المشاريع تم تمويلها من (الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية) في دولة الكويت.

Advertisements

اترك رد