السعودية تتبرع بـ 20 مليون ريال لمبادرة “التعاون الإسلامي” لتوفير اللقاحات للدول الأقل نمواً

المصدر: يونا

 عقدت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي مؤتمراً صحافياً في مقرها بمحافظة جدة، اليوم الاثنين، وذلك لإعلان التبرع السخي للمملكة العربية السعودية رئيسة القمة الإسلامية الرابعة عشرة، دولة المقر، بـ20 مليون ريال سعودي بالتنسيق مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وذلك لدعم مبادرة منظمة التعاون الإسلامي من أجل توفير اللقاحات ضد فيروس كوفيد -19 كورونا المستجد.
وتشمل المبادرة فئتي العاملين الصحيين وكبار السن في الدول الأعضاء الأقل نمواً، التي يبلغ عددها 22 دولة بما فيها دولة فلسطين.
وحضر الأمين العام للمنظمة، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، المؤتمر الصحافي الذي أعلن عن التبرع، الذي حضره كذلك مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى المنظمة الدكتور صالح بن حمد السحيباني، ومدير مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في جدة الدكتور عبد الله محمد الزهراني.
وشدد الأمين العام على أن هذه المبادرة تأتي في سياق الجهود المتواصلة التي تبذلها من أجل تعزيز التضامن الإسلامي ونصرة قضايا العالم الإسلامي، وتعزيز دورها وتقوية حضورها على الساحة الدولية وتطوير العمل الإسلامى المشترك فى جميع المجالات بين الدول الأعضاء وباقي دول العالم لما فيه خير الأمة الإسلامية.
وفي المؤتمر الصحفي، قال الأمين العام: إن الأمانة العامة للمنظمة تقدر التبرع السخي من قبل المملكة العربية السعودية، الذي يعد الاستجابة الأولى لنداء المنظمة لتوفير اللقاحات للدول الأقل نمواً.
وأضاف العثيمين إنه يسجل بهذه المناسبة شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود رئيس القمة الإسلامية، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لما قدماه من دعم واستجابة سريعة للنداء الذي وجهته المنظمة من أجل دعم مبادرتها في هذا الشأن.
كما قدم الأمين العام شكره للدول الأعضاء التي قدمت لقاحات ضد فيروس كورنا المستجد بشكل ثنائي للدول الأكثر احتياجاً.

Advertisements

اترك رد