علم النفس الاجتماعي “السلوك الإيجابي”

علم النفس الاجتماعي “السلوك الإيجابي”

الدكتور:صالح المشاعلة

في ظل الأوضاع السائدة وجدت أنه من واجبي أن أنقل لكم بعض النصائح التي قد تفيد في هذه الآونة مع اعتقادي الجازم بأن النصيحة ” خلق ” قبل أن تكون سلوك وأرجو الله أن يكون في هذه النصائح الفائدة المرجوة..


– لا تقلق بما يقوله الناس عنك فأنت بعد الله تعالى أعرف الناس بنفسك…
– سامح إذا حصلت بينك وبين أحد من الناس مشكلة حتى تستطيع أن تعيش مرتاح وبدون هم ومشاكل…

– إحساسك بالسعادة ٩٠٪ منه يرجع إلى أسلوبك في الحياة لذلك تقبل المواقف في الصراعات، وفي التوتر، والخوف….. الخ…
-١٠% من إحساسك بالسعادة يعتمد على الظروف التي ليس لديك يد أو دخل فيها…
– ٩١٪ مما نخشى حدوثه لا يحدث، مثال على ذلك: إذا تأخر ابنك فإنك تضع اسوأ الاحتمالات وتغلب الجانب السلبي وتبدأ عندك التخمينات السلبية، هل حصل له حادث أم مسجون أو تضارب مع أحد؟
– تفاءل واستمتع بحياتك فالحياة قصيرة لا تضيعها في العتب والغضب والكره والحقد والخوف على المستقبل أو الخوف من المجهول الخ…
– الإنسان الذي لديه علاقات واسعة وشبكة أوسع من الأصدقاء يعيش سعيدا، شريطة أن تكون علاقاته متوازنة وبدون مشاكل بينه وبين أصدقائه وهذه المجموعة من الناس هم الأسعد.
– العلاقات الاجتماعية الجيدة تحسن السعادة والصحة والحالة النفسية عند الناس.
– جالس الإيجابيين وابحث عنهم وتخلص من النقادين والسلبيين والمحبطين لإنهم سيؤثرون عليك
– من الأشياء الجميلة والتي تساعد على السعادة هي (الفضفضة) عند من تحب.
– تكلم بكل ما في نفسك لمن تحبه ولمن يصغي لك ويهتم بأمرك وتهمه مصلحتك ويحفظ سرك.
– كن شجاعا في تقبل الأحداث مهما كانت وتعامل معها بعقلانية وترو.
– تعامل بعقلك مع كل الأحداث التي تمر بك وأوجد لها معنى إيجابي، على سبيل المثال إذا مرضت فإن ذلك سيكون تكفير لك عن سيئاتك، وإذا رسب ابنك غلب المعنى الإيجابي مثل زيادة الخبرة لديه.
– لاتغرق نفسك بالمعاني السلبية ولا تعش أسيرا للإحباط وتندب حظك لأن ذلك لن يغير من الواقع شيئا بل تعامل معها بواقعية وعقلانية وثبات.
– الثري ليس أسعد من غيره… والثراء ليس مقياسا للسعادة ولم أجد دراسة واحدة تؤكد أن المال هو أهم أسباب السعادة.
– السعادة تعني أن أقدر قيمة ما أملك وأن أستمتع بما أملك ولا أنظر إلى مالا أملك.
– توقف عن المقارنة لأن الإنسان يقارن أسوأ ما عنده مع أحسن ما عند غيره.
– المقارنة تكون عادة عندما تكون أنت في لحظات الانكسار وهي مقارنة ظالمة وتدمر حياتك، ارض عن حياتك، عن شكلك، عن أسرتك، وعملك، واقنع نفسك أنك في أحسن حال وأنك أفضل من غيرك.
– ركز على ما تملك واترك مالا تملك… كل واحد منا عنده نعمة لا تقدر بثمن مثل إيمانك صحتك أولادك بيتك.
– ركز على ما تملك وليس على ما تفقد وانظر إلى من هم أقل منك ولا تنظر إلى من هم أفضل حالا.
– لا تحمل هم الكون ولا تجعل نفسك أسيرا لمخاوف المستقبل.
– تعلم من رسولك الكريم والذي قال بما معناه: (إذا قامت القيامة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن يغرسها فليغرسها) ومع هذا لم يسأل أي منا أحد نفسه لمن أغرسها ؟
– أراد الرسول صل الله عليه وسلم أن يخبرك أنه مهما كانت الأمور سوداوية فلا تنهار فهناك أمل.

  • مع خالص حبي وتقديري واحترامي لكم جميعاً
Advertisements

اترك رد