القافلة الطبية للهلال الأحمر القطري تواصل علاج مرضى العيون من الروهينغيا

المصدر: الهلال الأحمر القطري

في إطار جهوده الإنسانية المستمرة ببنغلاديش، يواصل الهلال الأحمر القطري تنفيذ القافلة الطبية لتوفير خدمات الرعاية الصحية لأمراض العيون للاجئين الروھینغیا، بهدف تقديم خدمات الرعاية الصحية للمرضى في مخيمات اللاجئين الروهينغا بمنطقة كوكس بازار ببنغلاديش، وكذا أفراد المجتمع المحلي البنغالي ممن يعانون من مشاكل صحية على مستوى العين، وذلك بالتعاون في التنفيذ مع جمعية الهلال الأحمر البنغالي وبميزانية قدرها 134.823 دولارا أمريكيا.

وتهدف القافلة التي أطلقها الهلال الأحمر القطري شهر أبريل الماضي، إلى تمكين اللاجئين الروهينغيا والأسر الفقيرة من المجتمع المحلي البنغالي من الوصول إلى أفضل خدمة من الرعاية الصحية للعيون، وزيادة نسب الشفاء من امراض العيون والبصر المختلفة، من خلال القيام بالفحص الطبي والعلاج الأولي على مستوى 7 مراكز صحية بالمنطقة لمدة سنة كاملة (12 شهرا)، بحيث يعمل كل مركز صحي على استقبال 15 إلى 20 مراجعا يوميا، ويعمل الهلال القطري على رفع قدرات الكوادر الطبية والفنية العاملة في المراكز الصحية المستهدفة خاصة منها ما يتعلق بصحة العيون، ورفع مستوى الوعي الصحي لدى اللاجئين الروهينجا والأسر من المجتمع المضيف من خلال الزيارات الميدانية التوعوية فيما يخص صحة العيون وكشف الحالات المرضية وتقديم النصح والإرشاد لها.

ومنذ بداية القافلة، حقق الهلال عدة نتائج، حيث وصل عدد المرضى الذين تلقوا الرعاية الصحية في مجال صحة العيون 1494 مريضا، وبلغ إجمالي المرضى الذين تم إجراء عملية سحب المياه البيضاء لهم 116 مريضا، وتم توزيع 365 نظارة طبية، كما تم القيام بـ 24560 زيارة توعوية لفائدة 122.800 مستفيد، بهدف رفع مستوى الوعي الصحي للاجئين الروهينغيا والأسر الفقيرة من المجتمع المضيع (بنغلاديش)، كما تم توظيف العديد من الكوادر البشرية وتدريبها، وتوزيع الكثير من المعدات والمستهلكات الطبية، لتعزيز النظام الصحي على مستوى 6 مراكز صحية منتشرة بمخيمات الروهينجا في كوكس بازار ببنغلاديش.

وتجدر الإشارة إلى أن القافلة ترنو إلى تقديم الرعاية الصحية لمرضى العيون، ورفع مستوى الوعي الصحي للاجئين الروهينغيا والأسر الفقيرة من المجتمع المضيف (بنغلاديش)، من خلال برنامج الزيارات الميدانية التوعوية فيما يتعلق بصحة العيون وكشف الحالات المرضية وتقديم النصح والإرشاد والتثقيف الصحي للمرضى، وكذا دعم نظام الإحالة إلى المراكز الطبية لتلقي خدمات التشخيص والعلاج إذا كانت الحالات تستدعي ذلك، كما سيستمر مشروع القافلة في تقديم خدماته إلى غاية منتصف السنة القادمة 2022.

اترك رد