عدنا والعود أحمد…..

عدنا والعود أحمد دائما .. وابدا كنا نجيد لعب الأدوار..لم يحدث أن خرجنا عن النص…. ولم نفكر ان نكون كتاب القصه التي نحب…..فقط نمضي باخلاص

هذا ما علمنا أبي (بكلماته الصامته)

قيِّدُ المُحتَّلُ أوصالَكِ يا مدينةَالصلاة ، غرس الأوتادَ الحديديَّة على درجاتِ عامودكِ، حائِلاً ظُّنُ بعنجهيّّتهِ الغبيَّة أن الأرواحَ المُتشرِّبَةِ عزةً وكرامةً سَتنحي وتنصاع!وما عرف أنَّ

قهوة الصباح…

لا نحاول أن نغيّر من أحدهم حتى يُلائمنا ولا نغيّر من أنفسنا لنلائِم غيرنا…..فنحن ‏خُلقنا مختلفين لنتكامل ….فالاختلاف جمالٌ آخر…..خُلِقْنَا لِبَعْضِنَا رَحِمَاتٍ “فاللِّينُ باللِّين والوِدُ

1 2 3 31