الهلال الاحمر العربي السوري

محافظة درعا والجمعيات الأهلية تتشارك في تقديم الخدمات للأسر المهجرة من منطقة درعا البلد نتيجة الإرهاب

خدمات إغاثية وطبية ودعم نفسي ومستلزمات إيواء تقدمها الجهات الحكومية والأهلية للمهجرين من منازلهم نتيجة الارهاب من أحياء درعا البلد وطريق السد والمخيم.

وتتشارك محافظة درعا مع فروع الأمانة السورية للتنمية والهلال الأحمر العربي السوري وجمعية تنظيم الأسرة السورية وجمعية البر والخدمات الاجتماعية في تقديم الخدمات لـ 327 أسرة في مراكز الإقامة المؤقتة.

عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة درعا مسؤول قطاع الاغاثة الدكتور عبدالله الفلاح بين في تصريح لمراسل سانا أن المحافظة منذ لحظة خروج العائلات جهزت مراكز استضافة وقامت بتأمين مستلزمات الإيواء والمياه والخبز والخدمات الطبية إضافة إلى نقل المرضى الذين تستوجب حالاتهم عناية طبية خاصة إلى المشافي العامة بسيارات الهلال الاحمر العربي السوري.

وأوضح الفلاح أن الأدوية مجانية وتوزع على المحتاجين من خلال العيادات المتنقلة مبينا أن المحافظة تقوم الان بإجراء مسح لمعرفة عدد الأسر المهجرة المقيمة خارج مراكز الاقامة المؤقتة لدعمها بالسلل الغذائية.

من جانبه رئيس فرع الهلال بدرعا الدكتور أحمد المسالمة ذكر بتصريح مماثل أن “عدد القاطنين في مراكز الاقامة المؤقتة 1287 شخصاً قدم لهم فرع الهلال مواد الايواء ويحصلون على السلل الغذائية والصحية وقت الحاجة”.

وأشار إلى أن العناية الطبية تقدم للعائلات من خلال أربع عيادات متنقلة تابعة للهلال الأحمر العربي السوري ومديرية الصحة وجمعية البر والخدمات الاجتماعية وفرع جمعية تنظيم الاسرة مبيناً أن لدى فرع الهلال 100 مسعف يتناوبون على تقديم الرعاية الصحية كما تقوم خمس سيارات إسعاف تابعة للفرع بنقل الحالات الى المشافي عند الحاجة.

ولفت إلى أن الأطفال ضمن مراكز الإقامة المؤقتة يتلقون جلسات للدعم النفسي يقدمها متطوعون من فرعي الهلال الأحمر وجمعية تنظيم الأسرة السورية.

القاطنون أعربوا عن شكرهم للدعم المقدم من الجهات الحكومية والأهلية داعين إلى العمل باتجاه إعادة الأمن والأمان إلى أحيائهم لتسريع عودتهم إلى منازلهم لاسيما أن العام الدراسي الجديد على الأبواب.

Advertisements

اترك رد